• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أكاديمية الشعر» تؤرخ لمبدعي الخليج

صدور ديوان الشيخ عبدالرحمن بن علي المبارك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أصدرت أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ديوان الشيخ عبدالرحمن بن علي المبارك، أحد أبرز شعراء منطقة الخليج العربي، الذي توفي في عام 2001، وهو ديوان شعر نبطي جمعه وأعده ابنه رياض عبدالرحمن علي المبارك، ويقع في 213 صفحة من القطع المتوسط بإخراج أنيق، وقد قسم محتواه إلى 4 أقسام هي: مع ملوك وأمراء العرب وفيه 29 قصيدة، قصائد تاريخية واجتماعية وفيه 19 قصيدة، مراسلات ومدائح وفيه 21 قصيدة، غزليات وفيه 32 قصيدة.

وفي كلمة خاصة بمناسبة تحقيق هذه الأمنية لوالده، قال رياض عبد الرحمن المبارك: «بدأت بجمع الديوان قبل وفاة والدي بسنتين، فبدأت البحث عن قصائده، والحمد لله أن الكثير من شعره كان مكتوباً بخط يده في كتيبات كان يحتفظ بها، فأخذت أقرأ على والدي القصيدة تلو القصيدة، وكان يسمع ويصحح».

وتابع رياض عبدالرحمن المبارك: «لقد حرصت على أن أقوم بكتابة مناسبة كل قصيدة وتاريخها، وإنْ كان من الصعب تحديد بعض تواريخ تلك القصائد، فقد حاولت أن أضع لها تاريخاً تقريبياً، وهكذا بعد مرور سنة كاملة توفي والدي، لذا تحولت تلك الرغبة في طبع ونشر ديوانه إلى وعد لا بدّ من تنفيذه، كما أنني حاولت أن أكون دقيقاً وأميناً على ما أكتبه وأنشره من شعر والدي، مع العلم بأنّ بعض القصائد لم أتمكن من العثور عليها، وبعضها الآخر قد نتمكن من نشره في طبعات قادمة».

وفي مقدمة الكتاب، كتب عبدالرزاق عبدالرحمن المبارك، «إنّ شاعرنا الذي نقدمه لمحبي الشعر وإلى متذوقي الشعر النبطي خاصة، يملك فصاحة وبياناً في أرقى صوره وأدباً يأسر القلوب، وشعراً يضرب في أغوار النفس الإنسانية. يذكر أنّ الشيخ عبدالرحمن بن علي المبارك واحد من قدامى الشعراء والمثقفين ورجالات الدين والعلم في الخليج العربي، فقيه وقاضٍ عُرف بالنزاهة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا