• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كشف عن مخالفات وطالب بتعيين العضو الاحتياطي واعتماد النشاط

«الشارقة للشطرنج» يُصدر بياناً ضد اتحاد اللعبة و«الهيئة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يناير 2014

رضا سليم (دبي) - أصدر نادي الشارقة الثقافي للشطرنج بيانا رسميا انتقد فيه اتحاد اللعبة، وكشف عن العديد من السلبيات داخل مجلس إدارة الاتحاد، وأكد البيان «أن الاتحاد لم يستدع العضو الاحتياطي الأول لمجلس الإدارة بعد استقالة أحد الأعضاء منذ ما يقرب من عام، بجانب أن مجلس الإدارة لم يجتمع رسميا إلا 3 مرات طوال عام 2013 وهو أقل عدد اجتماعات في تاريخ الاتحاد منذ تأسيسه عام 1976».

وأضاف البيان: «اختيار أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد جاء بطريقة غير قانونية ومخالفة للعرف السائد رياضيا، حيث يجب أن يشتمل المكتب التنفيذي على وجود أمين السر والمدير المالي في المكتب التنفيذي، وبالإضافة إلى أن الاتحاد يدار حاليا من أشخاص غير فنيين من خارج مجلس الإدارة متجاهلين الأعضاء المنتخبين وهو ما يخالف القوانين الرياضية المتعارف عليها وأدى بدوره لتراجع النتائج والمستويات الفنية التي تجعلنا غير متفائلين بمستقبل اللعبة».

وتابع البيان: «كان من المستغرب ألا ترد الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على رسالة الاستفسار المرسلة إليها من نادي الشارقة الثقافي للشطرنج بتاريخ 17 أغسطس 2013 التي أعقبها النادي برسالة أخرى بتاريخ 5 أكتوبر 2013 وإلى الآن لم يتلق النادي أي رد على مضمون ومحتوى الرسالتين من الجهة المنوط بها الإشراف على النشاط الرياضي بالدولة فكيف لها السكوت عن الأخطاء التي تحدث بالاتحاد لعدم انتظام الاجتماعات وعدم قانونية الإجراءات التي يقوم بها الاتحاد وعدم استدعاء العضو الاحتياطي بدلا من العضو المستقيل منذ فترة طويلة».

وقال البيان: «التناقضات بين الوعود السابقة والتطبيق العملي أدى بالاتحاد لمشاركة لاعبين في بطولات من دون مرافقة مدربهم بحجة الشح المالي، وخسرت الإمارات المركز الأول عربيا في مسابقة الرجال هذا العام، كما خسرت عددا من الميداليات التي كانت قد حققتها في الأعوام السابقة عندما فازت الإمارات بعدد كبير من الميداليات العربية منها المركز الأول شباب والمركز الأول شابات، ومن المؤسف، قيام الاتحاد بإنهاء خدمات مدرب المنتخب الوطني الخبير الدولي القدير والمحترف ادفنز كينجز بحجة عدم كفاءته، وفوجئت الأندية بانتقاله للنادي الذي ينتمي إليه مسئول المنتخبات الذي أوصى بإنهاء خدماته مفضلا ناديه على المنتخب الوطني للدولة».

وتطرق البيان إلى بطولة العالم للناشئين بالعين، وقال: «نجح نادي العين في استضافة البطولة تنظيميا وفنيا، في حين كانت نتائج منتخبنا عكس التوقعات ولم يحقق لاعبونا النتائج المرجوة، بالرغم من أن نادي العين وفر كل إمكانيات النجاح للاعبي الإمارات المشاركين»، وأرجع البيان النتائج الهزيلة للاعبي الإمارات في بطولة العالم «لتخبط الاتحاد والى عدد من الممارسات الصادرة من الجهاز الفني منها عدم اعتماد برنامج النشاط 2014 من مجلس الإدارة بالرغم من تعميمه على الأندية الأعضاء بسبب عدم اجتماع المجلس منذ عدة أشهر بجانب عدم وجود حوافز تشجيعية للاعبين، وعدم تنظيم معسكرات إعداد لهم خلافا للوعود السابقة وقد ظهر تخبط الاتحاد وجهازه الفني جليا من خلال النتائج الفنية».

وتابع البيان: «اختيار أعضاء الجهاز الفني للاتحاد تم بطريقة غير سليمة وتجاهل التشكيل أهم نادٍ بالدولة الذي يمد الاتحاد بلاعبي المنتخب الوطني الذين يمثلون الدولة في كافة البطولات الدولية وقيام الجهاز الفني بارتكاب مخالفات فنية خلال تنظيم بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة 2013، حيث قام بتعديل النظام قبل البطولة بخمسة أيام في مخالفة واضحة وصريحة ومن دون رفعها واعتمادها من مجلس الإدارة بجانب اقتصار المشاركة في بطولات الإمارات الفردية إلى 4 لاعبين فقط مما أدى لحرمان عدد كبير من اللاعبين من المنافسة والاستفادة من تنظيم البطولة الفردية التي كان يشارك فيها عدد كبير من اللاعبين في الأعوام السابقة في كل فئة علما بأن دور الجهاز الفني يجب أن ينحصر في رفع التوصيات لمجلس الإدارة لاتخاذ القرار بالقبول أو الرفض».

من جانبه، أكد إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة العامة للشباب والرياضة أن الهيئة تتعامل مع الاتحادات الرياضية من منطلق اللوائح والنظم المعمول عليها وليس مع الأشخاص، وتابع: «هناك لوائح تنظم العمل داخل الاتحادات ولا تتدخل الهيئة فيها، خاصة أن مجالس إدارات الاتحادات تقدم تقارير عن كل اجتماعاتها ونشاطها للهيئة التي تتعامل بعد ذلك وفق اللوائح»، مشيرا إلى أن الهيئة لم يصلها قرار استقالة أي عضو من الاتحاد بالتالي لا يمكن أن نطالب الاتحاد بتعيين العضو الاحتياطي في الانتخابات الأخيرة، ومن الممكن أن يكون الاتحاد قد رفض الاستقالة أو أجل البت فيها وبشكل عام عندما يصلنا من أي اتحاد استقالة عضو، تقوم الهيئة بدورها من خلال مخاطبة الاتحاد.

وأوضح عبدالملك أن العضو الاحتياطي سرحان المعيني عضو باتحاد القوس والسهم ولا ينطبق عليه الشروط للدخول إلى مجلس إدارة اتحاد الشطرنج في حالة استقالة أي عضو، ولا يمكن أن نثير ضجة بسبب تصريحات أشخاص لأن العمل داخل الهيئة والاتحادات يسير وفق منظومة اللوائح وعمل مؤسسي متكامل خاصة عندما تحدث أية مشكلة.

من جانبه، أكد جمال المدفع امين السر العام لاتحاد الشطرنج أن الاتحاد ينتظر نشر بيان نادي الشارقة للاجتماع والرد عليه في كل صغيرة وكبيرة، مشيرا إلى أن مجلس الإدارة لم يبت في استقالة أحمد خليفة آل ثاني عضو مجلس الإدارة ولم يصدر قرارا بشأنها، بالإضافة إلى أن العضو الاحتياطي عضو باتحاد آخر، ولا تنطبق عليه الشروط، وعندما نجحنا في الانتخابات قمنا بتطبيق اللوائح وتقديم استقالتنا من الأندية التي كنا أعضاء فيها، بجانب أن اجتماعات الاتحاد لم تتوقف على مدار العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا