• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ثمن دعم ورعاية القيادة للرياضة والرياضيين في ميادين التنافس العالمية

نهيان بن مبارك: نثق بقدرة أبناء الإمارات بتمثيل مشرف في «الأولمبياد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

أبوظبي (وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب الرياضة، ثقته في قدرة أبناء الإمارات على تمثيل الدولة بالصورة المشرفة، وحرصهم على إعلاء رايته في النسخة الـ31 من الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو.

وقال معاليه: «إننا محظوظون في الإمارات بقيادتنا السياسية التي تولي الشباب ومنذ وقت مبكر أهمية كبرى وتدعم كل المنتمين إلى المجال الرياضي، إيماناً منها بأنهم يمثلون جزءاً من ركيزة التنمية وعنصراً مهماً في تحقيق مقومات نجاح الدولة وتفوقها في سباق التنافسية العالمية».

وثمن معاليه العطاء السخي والرعاية الدائمة والمتابعة المستمرة التي يحظى بها أبناؤنا وبناتنا الرياضيون من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود.. مشيراً إلى أن هذا يعكس الرؤية الثاقبة والاستراتيجية الواضحة التي تسير عليها الإمارات بقيادتها الرشيدة نحو تحقيق التفوق والريادة في المواقع والقطاعات كافة، ومنها القطاع الرياضي الذي يضم عدداً من القيم الرفيعة والمبادئ الوطنية السامية في تهيئة الفرد والمجتمع إلى الشعور بالهوية الوطنية والاعتزاز بالدولة والفخر بالانتماء والوفاء للقادة، من خلال رفع اسم وشعار الدولة في ميادين التنافس الرياضي وهذه جميعها سمات عميقة الجذور في مسيرة هذه الدولة الفتية.

وأكد معاليه، أن مشاركة الإمارات في دورة الألعاب الأولمبية، الحدث الذي يعد بمنزلة العرس العالمي للرياضة، مدعاة فخر واعتزاز، آملاً أن تكون هذه المشاركة مميزة بتقديم مستويات قوية ونتائج مشرفة تسهم في الصعود إلى منصات التتويج وتكرار مشهد الإنجاز التاريخي المسجل باسم الإمارات والمتمثل في إحراز البطل الأولمبي أحمد بن حشر آل مكتوم الميدالية الذهبية في منافسات الرماية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، أثينا 2004، مشيراً إلى أن الدورات الأولمبية تعد المحك الحقيقي للوقوف على ما وصلت إليه الألعاب الرياضية على مستوى العالم وفرصة ثمينة لإبراز التقدم الملحوظ الذي تشهده دولة الإمارات في مختلف رياضاتها أمام العالم بأسره.

ودعا معاليه أبناء وبنات الإمارات من المشاركين في الأولمبياد الظهور بالمظهر اللائق والسعي نحو ترجمة الآمال والتطلعات المعقود عليهم من قبل قيادة وشعب الإمارات على أرض الواقع ووضع الرقم واحد نصب أعينهم من منطلق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، الرامية إلى أن يكون طموح الإمارات وشعبها الرقم واحد ولا يرضون بدلاً عنه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا