• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تفقد مركز شرطة جبل علي

المنصوري: البرامج الأمنية رفعت نسبة الشعور بالأمان إلى 90%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أكد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، خلال جولة تفتيشية في مركز شرطة جبل علي، أهمية منطقة اختصاص المركز بالنسبة لإمارة دبي من الناحية الاقتصادية والسياحية والعمرانية، حيث تعتبر المنطقة العصب الاقتصادي للإمارة، وموقع جذب للمستثمرين ورجال الأعمال والسياح، بالإضافة إلى المناطق الصناعية المهمة التي تشملها وهي (المنطقة الحرة، مدينة دبي الصناعية، مجمع دبي للاستثمار، جبل علي الصناعية)، والمصانع الكبيرة التي توجد فيها كمصنع ألمنيوم دبي (دوبال) وشركة الإمارات للغاز الطبيعي (دوغاز) وشركة الكيبلات الكهربائية (دوكاب) والمحطات الرئيسية لدائرة الكهرباء والماء، والعديد من المصانع الكبرى، كما تتنوع فيها المواقع السياحية والفندقية من خلال الكم الكبير من الفنادق من فئة الخمسة والسبعة نجوم، ومجمعات سكنية وأبراج تجارية وسكنية كمجمع تلال الإمارات للفلل السكنية، مجمع الحدائق للفلل والبنايات السكنية، مرسى دبي للأبراج التجارية والسكنية، مجمع دبي للاستثمار السكني، ومجمع جزر الجميرا للفلل السكنية، وأبراج البحيرات، ومجمع سمني بمدينة دبي الرياضية، بالإضافة إلى مجمعات للعمال والعديد من المراكز التجارية كمركز ابن بطوطة، ومركز المارينا مول.

لذلك كان لا بد من تطبيق البرامج الأمنية والمرورية لخفض الجريمة المقلقة وخفض الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية في منطقة الاختصاص، مثل برنامج (دير بالك) الذي يهدف إلى رصد الظواهر السلبية في منطقة الاختصاص، والحد من تلك الظواهر من خلال عقد الاجتماعات وورش العمل مع موظفي الأمن العاملين في الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة، حيث شكلت الجرائم المقلقة 4% من الجرائم من إجمالي البلاغات المسجلة في عام 2013، كما قام المركز بتشكيل فريق عمل للحد من سرقة المساكن، وقام الفريق بشرح برنامج أمن المساكن وتوزيع «البرشورات» الخاصة به على الشركاء والقاطنين في المنطقة، مما أدى لخفض جرائم السرقة من المساكن بنسبة 44% خلال عام 2013. وأشاد اللواء المنصوري بالبرامج الأمنية التي رفعت نسبة الشعور بالأمان إلى 90% في منطقة اختصاص المركز، وأثنى على برنامج (الرصد المروري) الذي يطبقه المركز في منطقة الاختصاص، ويهدف البرنامج إلى ضبط أمن الطريق من خلال تشكيل فريق عمل يقوم بتحليل الحوادث المرورية خاصة حوادث الدهس منها، والقيام بزيارات ميدانية لمواقع تلك الحوادث للوقوف على مسبباتها والتنسيق مع الجهات المختصة لوضع المعالجة المناسبة، ونتيجة لتطبيق البرامج في منطقة الاختصاص قلت البلاغات المرورية المسجلة بالمركز خلال عام 2013 مقارنة بعام 2012 بنسبة 12٫4%، حيث سجل العام الماضي 369 بلاغاً، مقابل 421 بلاغاً عام 2012. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض