• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

بعد قرار السعودية بمنع استيراد أجهزة استقبال القناة القطرية

تكتل عربي لإيقاف احتكار قنوات «بي إن سبورت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

الرياض (الاتحاد)

كشفت صحيفة الشرق الأوسط عن وجود تكتل عربي كبير لإيقاف احتكار قناة «بي إن سبورت» القطرية، وأن هناك جهات صاحبة قرار تعمل حالياً على محاولة إيجاد حل تجاه ما يسمى بالحقوق التلفزيونية الرياضية التي تملكها القناة القطرية على مستوى العالم.

وذكرت الصحيفة، أن التكتل قادر على إتاحة بث مباريات المسابقات المختلفة «العالمية والآسيوية والأفريقية» لأكثر من مئتي مليون مشاهد، وذلك على خلفية الاستغلال الكبير للقناة وابتزازها للمتابعين خلال الفترة الأخيرة، ويعمل التكتل جاهداً لإيجاد حلول قانونية تجبر الشبكة التلفزيونية القطرية على إيقاف بثها في كثير من الدول العربية، ومواجهة الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الآسيوي والأفريقي والأوروبي جراء منحها حقوق البث التلفزيوني للمنافسات الكروية الرياضية لشبكة تلفزيونية واحدة على حساب عشرات الشبكات. كانت شبكة «بي إن سبورت» اشترت حقوق بث مباريات كأس العالم 2018 و2022، إضافة إلى بطولات كأس أمم أوروبا وآسيا وأفريقيا، ودوري أبطال أوروبا وآسيا وأفريقيا، وبطولات دولية وقارية وإقليمية ووطنية ومنافسات الأولمبياد حتى عام 2022، بقيمة مالية تجاوزت عشرة مليارات دولار.

وكانت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودي أصدرت قراراً بإيقاف استيراد أجهزة استقبال قنوات «بي إن سبورت»، وإيقاف بيع وتجديد اشتراكاتها بسبب عدم حصول القنوات على الترخيص الإعلامي الخاص بذلك، مشيرة إلى أنه حرصاً على حقوق المواطنين والمقيمين، فإن الاشتراكات الحالية لن تتأثر بهذا القرار لحين انتهائها.

وكانت وزارة الإعلام حجبت الموقع الإلكتروني لمجموعة «بي إن سبورت» القطرية كإجراء لمنع القناة وبثها في المملكة، سواء عن طريق الأقمار الصناعية أو الشبكة العنكبوتية، وقررت السعودية إيقاف استيراد الأجهزة الرقمية الخاصة باستقبال قنوات «بي إن سبورت» القطرية، زيادة على إيقاف بيع وتجديد اشتراكاتها، في أعقاب قرار السعودية وعدد من دول المنطقة قطع العلاقات مع قطر. وقالت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية، وهي الهيئة المكلفة بضبط قطاع الإعلام في البلاد، إنها اتخذت هذا القرار بسبب عدم حصول قنوات «بي إن سبورت» على الترخيص الإعلامي الخاص بذلك. وأشارت الهيئة إلى أن الاشتراكات الحالية، أي التي تمت قبل اتخاذ هذا القرار، لن تتأثر بالقرار الجديد لحين انتهائها، ويأتي قرار الهيئة بعد حجب موقع «بي إن سبورت» من وزارة الإعلام، وكذلك مواقع قناة الجزيرة كافة. وانسحب عدد من المحللين والمعلقين الصحفيين من الدول التي أعلنت مقاطعة قطر من قنوات «بي إن سبورت» التي تنقل بشكل حصري في المنطقة العربية مسابقات كرة القدم الأكثر مشاهدة، مثل الدوريات الأوروبية وكأس العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا