• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

روما وباريس ترحبان بالعمليات الجوية وموسكو تعتبرها غير قانونية

قوات «الوفاق» تتقدم في سرت بعد الغارات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

عواصم (وكالات)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، أمس، أنها أحكمت سيطرتها بالكامل على حي إضافي في وسط مدينة سرت لتضيق بذلك الخناق على تنظيم داعش الإرهابي الذي تعرضت مواقعه في المدينة أمس الأول لضربات جوية أميركية. وفيما رحبت إيطاليا وفرنسا بالغارات الأميركية، وجددتا دعمهما حكومة الوفاق، اعتبرت روسيا تلك الضربات «غير قانونية». وجاء الإعلان عن التقدم الميداني بعد ساعات على تنفيذ الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع لتنظيم داعش في سرت، كانت الأولى منذ إطلاق القوات الحكومية الليبية العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة المدينة من أيدي الجهاديين في مايو. ونشرت القوات الحكومية على صفحتها على موقع «فيسبوك» أمس رسماً بيانياً، أوضحت فيه أنها باتت تسيطر بشكل كامل على حي الدولار في وسط سرت (450 كلم شرق طرابلس) الذي اقتحمته الأحد.

وبحسب الرسم البياني، انتقلت الاشتباكات إلى منطقة قصور الضيافة الواقعة بين حي الدولار ومركز قاعات واغادوغو، المقر الرئيس لتنظيم داعش في سرت. وقتل في معارك الاثنين التي خاضتها القوات الحكومية مع داعش في حي الدولار خمسة عناصر من القوات الحكومية، وأصيب 17 عنصراً بجروح، بحسب بيان رسمي.

وكانت القوات الحكومية الليبية التي تضم خليطاً من الجماعات المسلحة ووحدات صغيرة من الجيش المفكك، أطلقت قبل أكثر من شهرين عملية «البنيان المرصوص» لاستعادة سرت الخاضعة لسيطرة التنظيم الإرهابي منذ يونيو 2015. وحققت القوات الحكومية في بداية عمليتها العسكرية تقدماً سريعاً، لكن العملية عادت وتباطأت بفعل المقاومة التي يبديها عناصر التنظيم الإرهابي الذين يعتمدون على القناصة والسيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون. وقتل في العملية العسكرية منذ بدئها في 12 مايو، أكثر من 300 عنصر من القوات الحكومية، وأصيب أكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، حيث مركز قيادة عملية «البنيان المرصوص».

ومع استمرار بطء التقدم الميداني والخسائر البشرية في صفوف القوات الحكومية، أعلنت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي، أمس الأول، ضربات جوية أميركية بناء على طلب منها. وأوضحت القوات الحكومية في بيان أمس أن الطائرات الأميركية، شنت الاثنين خمس غارات استهدفت مواقع وآليات لـ «داعش». وكان المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك، أكد في بيان أمس الأول، أن هذه الغارات «ستتواصل». وقام السراج بزيارة إلى مركز قيادة عملية «البنيان المرصوص» في مصراتة، حيث شدد على «وضع الإمكانيات المتاحة كافة لدعم قوات» حكومته، بحسب بيان نشر على موقع الحكومة أمس.

وأجرى وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت، أمس، اتصالاً برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، بعد يوم واحد من الضربات التي شنتها الولايات المتحدة في ليبيا، وذلك وسط حالة من التوتر بين طرابلس وباريس بسبب ما تم كشفه عن وجود قوات فرنسية على الأراضي الليبية. ووفقاً لبيان صادر عن وزارة الخارجية، فقد أشاد أيرولت بطلب السلطات الليبية لدعم دولي شنت الولايات المتحدة في إطاره غارات ضد «أهداف إرهابية» في مدينة سرت شمالي ليبيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا