• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المعارضة تتهم التلفزيون الرسمي بمنع عرض إعلانها الانتخابي

تركيا: إصابة 4 جنود برصاص «الكردستاني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 أبريل 2015

إسطنبول (وكالات) أعلن الجيش التركي أنه أرسل تعزيزات إلى ولاية آغري أقصى جنوب شرق تركيا قرب الحدود مع إيران بعد إصابة 4 من جنوده بجروح خلال اشتباك مع مسلحي «حزب العمال الكردستاني» الانفصالي المحظور غداة نشر 15 فريقاً عسكرياً داخل الولاية لتأمين الانتخابات العامة التركية، المقرر إجراؤها يوم 7 يونيو المقبل. وذكر الجيش التركي، في بيان أصدره عبر موقعه الإلكتروني إن القتال تركز في منطقة ديادين قرب الحدود مع إيران، التي تم إرسال جنود إليها بعدما علمت السلطات أنه سيقام فيها «مهرجان للترويج للمنظمة الإرهابية الانفصالية». وقال: «فتح إرهابيون مسلحون بالبنادق النار على قواتنا التي ردت على الفور بإطلاق النار، وأرسلنا طائرات استطلاع وطائرات مروحية مسلحة وقوات برية وقوات خاصة إضافية إلى المنطقة والاشتباك ما زال مستمراً». وقال وزير الداخلية التركي السابق أفكان علاء أمام حشد انتخابي لأنصار «حزب العدالة والتنمية» التركي الحاكم في ولاية أرضروم المجاورة إن مرتكبي الهجمات «قُتلوا». ورأى نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين أقدوغان وهو مفاوض حكومي في محادثات السلام مع «حزب العمال الكردستاني»، أن الهجمات تهدف إلى إثارة الاضطراب قبل الانتخابات. وكتب في تعليق على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي «لا يمكن التسامح مع محاولات ضد النظام العام وسلامة الانتخابات وسلام الأمة. إن تعليق الآمال على البنادق في الانتخابات علامة على اليأس وعدم احترام الإرادة الوطنية». من جانب آخر، ذكر «حزب الشعب الجمهوري، أكبر حزب معارض في تركيا أن تلفزيون «تي. آر. تي» الرسمي أعلمه بأنه لن يعرض إعلانه الانتخابي لأنه يستهدف مباشرة «حزب العدالة والتنمية». ويدعو الإعلان تحت شعار «نصفق كأمة واحدة» الناخبين إلى حضور أول مهرجان انتخابي حاشد للحزب، أمس، وقال نائب رئيس بولنت تسكان في تصريح صحفي «إن قرار تي. آر. تي بعدم عرض إعلاننا، يشكل فضيحة جديدة. لقد ارتكب تي. آر. تي جريمة إساءة استخدام المرفق العام، فالغرض الأساسي لكل التلفزيونات المدعومة من الدولة هو الإنصاف في العرض».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا