• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد انتهاء السماح بالوقوف عند «الأصفر» في «الزاهية»

«مواقف» مدعوة للتوسع في إقامة المواقف الطابقية بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

مع تفاقم أزمة المواقف في منطقة الدانة (النادي السياحي سابقا) بالعاصمة أبوظبي سمحت إدارة نظام المواقف المدفوعة “مواقف” لأصحاب المركبات من حملة تصاريح السكان بالوقوف عند الأرصفة المخططة باللون الأصفر خلال ساعات الليل شريطة ألا يتسبب وقوفهم في عرقلة حركة السير أو إعاقة دخول سيارات الخدمات والطوارئ. ولكنني فوجئت - كما غيري من سكان المنطقة- بانتهاء فترة السماح تلك من دون سابق إنذار. فقد انهالت علينا المخالفات فجأة، وكل منها قيمتها باهظة. وفوجئت بسحب سيارتي من دون حتى إشعار من الجهة التي قامت بسحبها. ولولا صاحب البقالة الذي شهد عملية السحب في السابعة من صباح ذلك اليوم المشهود لما كنت عرفت كيف اختفت سيارتي من مربضها. وذهبت لمنطقة الحجز عند سوق السمك بمنطقة الميناء لاستعادتها بعد أن دفعت قيمة المخالفة وقدرها 875 درهما، وهو مبلغ موجع لشخص محدود الدخل مثلي، وباهظ كمخالفة، إذ إنه قيمة تصريح مواقف لعام بأكمله.

أعود لأقول إنني مخالف وأتحمل مسؤولياتي عن الأمر، ولكن بالمقابل أذكر إدارة “مواقف” بمسؤولياتها، التي تتطلب منها معالجة الأمر بحلول ليس منها فرض الغرامات وسحب المركبات، فهما ليسا حلاً لأساس المشكلة المتصاعدة والمتفاقمة، والمتمثلة بكل ببساطة في عدم وجود مواقف كافية للأعداد المتزايدة من السيارات. “مواقف” تتقاضى من السكان رسوما عن خدمة لم توفرها لهم، وفي الوقت ذاته لا تساهم بجهد لدفع الجهات المعنية لوقف ترخيص السيارات ريثما تنتهي من مشروعاتها لتوفير المواقف الطابقية في أحياء المدينة والمدعوة للتوسع في إقامتها لمعالجة هذه المشكلة، وهناك أرض فضاء في المنطقة التي كان بها النادي السياحي قرب فندق الميرديان بالإمكان الاستفادة منها.

كما أن “مواقف” وهي الأعلم بحجم المشكلة مدعوة لمراجعة القيمة المالية الباهظة لمخالفاتها، فلا يجد أي شخص يود أن يكون مخالفا للقانون، ولكن الأزمة تدفع بالمخالف للوقوف عند الخط الأصفر أو في المناطق الرملية بعد أن سُدت الطرق أمامه. كما أنها مدعوة لإرسال رسائل نصية عند سحب السيارات حتى يطمئن صاحب المركبة لمكان وجود سيارته، وحتى لا تذهب به الظنون كل مذهب. نتمنى على “مواقف” إيجاد حلول لهذه المشكلة التي تؤرق الجميع وترهق الكواهل.

وكانت إدارة تنظيم مواقف التابعة لدائرة النقل في أبوظبي قد سمحت في ديسمبر من العام الماضي لملاك التصاريح الخاصة بالسكان الوقوف في الأماكن المحاذية للأرصفة ذات اللونين الأصفر والرمادي واستخدام المواقف الرئيسية دون الحاجة لدفع رسوم إضافية، وذلك في عدد من القطاعات المحددة في العاصمة.

وذكرت «مواقف» حينها أن هذه الخطوة تأتي في إطار سعي الدائرة إلى توفير حلول بديلة ومؤقتة للتخفيف على قاطني المباني السكنية من عملية البحث عن مواقف وضمان حصولهم على أماكن لوقوف مركباتهم مقابل البدل، الذي تم دفعه عند إصدار التصريح، وذلك لحين الشروع في تنفيذ الحلول المقترحة الخاصة بتلك المناطق.

وأوضحت أنه لن يتم مخالفة حملة تصاريح السكان شريطة الوقوف السليم في القطاع الذي ينتمي إليه السائق، وأن يكون الوقوف بطريقة موازية للرصيف، وعدم الوقوف أمام منحنيات المداخل أو المخارج الخاصة بالمنطقة، وألا يكون الوقوف معرقلاً لحركة سير المركبات.

وأشارت «مواقف» إلى أنه يمكن للسائقين التعرف على مناطق المواقف المخصصة للسكان، والتي حددتها دائرة النقل للوقوف بالطرق المذكورة سابقاً من خلال الاتصال بمركز خدمة العملاء 8003009، وتحديد المنطقة ونوع التصريح المخصص لهم، كما يمكن التمييز بين نوعية المواقف المدفوعة من خلال لون الرصيف المحاذي لموقف المركبة، والتي تم تخطيط كل قسم بها. فاللون التركوازي والأبيض هما للمواقف الرئيسية، واللون التركوازي والأسود هما للمواقف الفرعية، واللون الأصفر والأبيض للدلالة على أنه يمنع الوقوف في هذه المنطقة.

نبيل- ابوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا