• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

‬‬عقدت ‬شراكة مع «‬غاليريا ‬سارايا ‬لتنظيم ‬المعارض»

«مؤسسة محمد بن راشد» ترفد المكتبات اليمنية بالكتب الملهمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

‬دبي (الاتحاد)

وقعت ‬«مؤسَّسة ‬محمد ‬بن ‬راشد ‬آل ‬مكتوم ‬- ‬عضو ‬في ‬مبادرات ‬محمد ‬بن ‬راشد ‬آل ‬مكتوم ‬العالمية»‬، ‬اتفاقية ‬شراكة ‬مع ‬مؤسسة «‬غاليريا ‬سارايا ‬لتنظيم ‬المعارض»، ‬وذلك ‬لدعم ‬الحملة ‬التي ‬أطلقتها ‬المؤسسة ‬لتزويد ‬مكتبات ‬عامة ‬في ‬الجمهورية ‬اليمنية ‬بالكتب، من ‬ضمن ‬جهودها الرامية إلى ‬دعم ‬التنمية ‬المعرفية ‬والقراءة ‬في ‬المجتمع ‬اليمني.

وتغطي مجموعة الكتب التي تسعى المؤسسة إلى توزيعها على المكتبات الرئيسة في اليمن، مجموعة كبيرة من الموضوعات التي تشمل مجالات الحياة المتنوعة، والتي تتعلق بفنون الإدارة والتاريخ والتراث وقصص النجاح والعديد من الكتب الملهمة.

وقال جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: «تأتي هذه المبادرة التي تنسجم مع توجهات حكومة دولة الإمارات في دعم القراءة والمعرفة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، لتعزز من توجهات المؤسسة لتوسيع نطاق جهودها في نشر المعرفة على المستوى العالمي، والوصول بها إلى محتاجيها في كل مكان، لا سيما في المجتمعات التي يعاني شعبها من أزمات تحول دون حصوله على المعرفة، خصوصاً في اليمن، وفي عدد من دول المنطقة».

وأضاف: «سعدنا بحجم الدعم المجتمعي للحملة الذي تلقيناه من مختلف الجهات، خاصة مؤسسة غاليريا سارايا التي تُعد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة الواعدة في الدولة، ولا شك أن دعم القراءة ونشر المعرفة خطوة مهمة يجب أن تشارك فيها فئات المجتمع كافة، الأمر الذي يعبر عن وجود وعي كبير بأهمية التحفيز على القراءة باعتبارها أساس نمو الدول وبناء الحضارات وتطور المجتمعات، كما أننا ندعو جميع مؤسسات المجتمع لدعم المبادرات المعرفية لما تسهم به من تحقيق التنمية والازدهار الفكري والمجتمعي».

وأكدت عائشة الجسمي، مديرة مؤسسة غاليريا سارايا، أهمية هذه المبادرة الهادفة إلى نشر المعرفة والعلم وتأصيل مفاهيم البذل والعطاء التي نشأ عليها الشعب الإماراتي قائلةً: «تحرص المؤسسة، ومن منطلق مسؤوليتها المجتمعية والإنسانية وكمؤسسة وطنية على المساهمة ودعم الحملات الإنسانية المتعلقة بنشر الثقافة، لا سيما أن القراءة والمعرفة من أهم عوامل التنمية والتطور في أي مجتمع من المجتمعات».

وتأتي حملة تزويد مكتبات اليمن بالكتب ضمن مبادرة «أمة تقرأ» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال شهر رمضان المبارك الماضي، والهادفة إلى توفير 5 ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين، وإنشاء 2000 مكتبة حول العالم الإسلامي.

وتهدف هذه الحملة إلى ترسيخ دور مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم الريادي في تبني المشاريع والمبادرات المعنية بنشر ونقل وإنتاج المعرفة، وتعزيز مساراتها في كل أنحاء المنطقة العربية والعالم، والمساهمة في بناء مجتمعات المعرفة، كما تسعى إلى توسيع دور المؤسسة المعرفي في المنطقة العربية، وفتح آفاق تعاون وشراكات جديدة مع مختلف الجهات المعرفية والثقافية في المنطقة والعالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا