• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ضربات تدك أهدافاً إرهابية واسعة وتعزيزات كبيرة للأنبار والإرهابيون يدمرون جسراً لمنع تدفق القوات

«داعش» يدخل مصفاة بيجي والرمادي تستنجد بالتحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 أبريل 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم) سددت مقاتلات التحالف الدولي المناهض لـ «داعش»، 9 ضربات جوية منذ صباح الجمعة، مستهدفة مواقع التنظيم الإرهابي قرب الموصل وبيجي وسنجار والفلوجة وهيت وبلد والحويجة، أسفرت عن تدمير وحدات تكتيكية ومواقع قتالية وحفارات ومركبات ومبان. في وقت أفادت تقارير أن الجماعة المتشددة تمكنت أمس من السيطرة على أجزاء من مصفاة بيجي النفطية شمال تكريت بمحافظة صلاح الدين. في الأثناء، طالب نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي التحالف الدولي بتكثيف غاراته على مواقع التنظيم الإرهابي بمحافظة الأنبار وسط تحذير من سقوط مدينة الرمادي كبرى مدن المحافظة بأكملها في يد المتشددين، حيث بدأت إمدادات لوجستية بالوصول إلى العشائر التي تحاول استرداد المناطق الواقعة تحت سيطرة «داعش» مجدداً، مع إعلان الشرطة الاتحادية أنها أرسلت 3 أفواج إلى قيادة عمليات الأنبار للمشاركة في استعادة المواقع التي وقعت بيد المتطرفين شمال الرمادي. من جهة أخرى، ذكرت مصادر عسكرية عراقية أن التنظيم المتطرف فجر بالكامل، جسر منطقة البو فراج الاستراتيجي شمال قضاء الرمادي، بهدف منع تقدم القطعات الأمنية العراقية عبره والدخول إلى منطقة التي يسيطر عليها منذ 3 أيام. وبدورها، أكدت الشرطة مقتل 14 شخصاً وإصابة 12 آخرين، إضافة إلى العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 44 من مسلحي «داعش» في بعقوبة. كما أفادت الشرطة العراقية أمس، أنه تم العثور على 15 جثة بينها رفات لعناصر من «داعش» في العلم ناحية تكريت، إضافة إلى 13 جثة لعسكريين ومتطرفين في سامراء سقطوا بالمعارك محافظة صلاح الدين. وفي محاولة لتشتيت الحشد والجهود الرامية لتحرير الأنبار، فتح «داعش» جبهة بيجي مجدداً حيث تمكن من السيطرة على أجزاء من المصفاة. وذكرت مصادر إعلامية أن التنظيم الإرهابي شن هجوماً منظماً على مصفاة بيجي من جهاتها الأربع، بدأها المقاتلون صباح أمس باقتحام الأبنية المحيطة بالمصفاة، وانتهت قبيل الظهيرة بسيطرتهم على الأبنية كلها. وفي المرحلة الثانية تمكن التنظيم من اقتحام المصفاة والسيطرة على أجزاء منها، حيث سيطر على مخازن الوقود وعلى عدد من المباني داخل المصفاة. وذكرت وسائل إعلام رسمية أن هجوماً نفذه مقاتلو التنظيم استهدف مبنى المعهد النفطي في المصفاة، الذي يتخذه ضباط الجيش العراقي مركزاً للقيادة. وأفادت تقارير أخرى بأن سحب الدخان غطت سماء مدينة بيجي نتيجة اندلاع النيران بأحد خزانات النفط، إثر قصفه من قبل الإرهابيين. وأكد مصدر أمني أن طيران التحالف تدخل وقصف رتلًا للتنظيم قرب المصفاة، مما أسفر عن مقتل 15 عنصراً على الأقل منهم، وسط أنباء متضاربة عن سقوط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب البلاد، بشكل كامل بيد «داعش»، أمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بنقل كميات من الأسلحة والعتاد إلى المحافظة، في وقت كثف التحالف الدولي من عمليات القصف في محيط المدينة التي شهدت حسب مصادر قبلية، وصول العديد من عناصر التنظيم قادمين من الموصل التي مازالت تحت سيطرتهم. وحذر نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي من سقوط الرمادي خلال ساعات بيد التنظيم الإرهابي، إذا لم يتدخل طيران التحالف الدولي وبشكل عاجل لفك الخناق الذي فرضه التنظيم خلال معارك أمس الأول واستطاع من خلاله السيطرة على عدة مناطق شمال المدينة. العبادي يبحث الأمن والتعاون في واشنطن غداً بغداد (الاتحاد) أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي أمس، أن رئيس الوزراء سيتوجه غداً الاثنين إلى واشنطن على رأس وفد حكومي رفيع تلبية لدعوة من الرئيس الأميركي باراك اوباما. وقال المكتب في بيان إن العبادي سيبحث في واشنطن التنسيق والتعاون بين العراق وأميركا في الحرب على الإرهاب. وكان رافد جبوري المتحدث الإعلامي باسم مكتب رئيس الوزراء، أكد في وقت سابق أن زيارة العبادي ووفد رفيع المستوى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل بهدف مناقشة ملفات عديدة. وذكر جبوري أن العبادي سيقوم بزيارة رسمية الى الولايات المتحدة الأميركية، يلتقي خلالها الرئيس الأميركي باراك أوباما وعدداً من المسؤولين في الإدارة الأميركية لبحث تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، فضلاً عن الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب، والتعاون في المجالين العسكري والأمني وتوفير الدعم والتسليح للقوات العراقية في حربها ضد «داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا