• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العبار: أوضاع السوق مبشرة ولا حاجة لتأجيل مشاريع إعمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

أكد رئيس مجلس إدارة شركة «إعمار» العقارية محمد العبار، أن أوضاع السوق العقارية حالياً لا تشير إلى حاجة الشركة لتأجيل طرح مشاريعها، معتبراً أن السوق هي من تحكم وتحدد سرعة طرح المشاريع الجديدة.

وأوضح العبار في مقابلة مع قناة «العربية» على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، أن شركة «إعمار» تطرح مشاريعها اعتماداً على قوة الشراء، مشيراً

إلى «أن هناك أرقاماً تبشر بالخير، لكن في الوقت نفسه هناك متغيرات تطرأ على السوق وتدفع الشركة نحو دراسة سرعة البيع عند طرح أي مشروع، فضلاً عن دراسة حجم الإيداع، ومن دون ذلك لا يمكن اتخاذ القرار المناسب».

وتابع: «فإذا أعطتنا السوق مؤشرات ضعيفة يفرض علينا ذلك تأجيل مشاريعنا، وهذا غير حاصل في الوقت الراهن».

وفي سياق آخر، أكد العبار أن لا نية لإعمار بإعادة شراء أسهمها من السوق، مشيراً أيضاً إلى أن قروض الشركة قليلة وهي تتلقى دعماً جيداً من كل المؤسسات المالية في الإمارات. وأضاف أن البنوك لا تزال لديها كفاية نقدية تمكنها من الإقراض، ما دامت الشركة المعنية بالقرض ذات إدارة صحيحة وتدفق مالي سليم. وقال إنه في حال حدوث شح في السيولة فإن البنوك تعمد حينذاك إلى إقراض المؤسسات التي تستحق.

حريق العنوان

فيما يتعلق بالحريق الذي شب في فندق العنوان وسط مدينة دبي، أكد العبار أن التأمين يشمل المبنى والخسائر الشهرية في حال الإغلاق، مشيراً إلى ما خلصت إليه نتائج التحقيقات بأن الحريق نتج عن تماس كهربائي. وقال إن شركة «إعمار» أمام دراسة خيارين، إما إعادة افتتاح قريب أو العمل على افتتاح كامل بعد حوالي سنة من الآن، موضحاً أن القرار بهذا الخصوص سيتم اتخاذه خلال الأسبوعين القادمين. وحول الرسوم العقارية في إمارة دبي، رأى العبار أن لا حاجة إلى تعديل رسوم التسجيل البالغة 4%، حالياً، معتبراً أنها معقولة. من جهة أخرى، ذكر العبار أن الاتفاق بين «إيجل هيلز» والحكومة المصرية فيما يتعلق بمشروع المدينة الإدارية كان مبدئياً، ولم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي يرضي الطرفين، مؤكداً التزام «إعمار» مشاريعها في مصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا