• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

300 مخالفة شهرياً في محطات حافلات دبي

سيارات خاصة تدخل المحطات متجاهلة اللوحات التحذيرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

تحرير الأمير (دبي)

يتصدى مأمورو الضبط القضائي في هيئة طرق ومواصلات دبي لنحو 300 مخالفة شهرياً في محطات حافلات الإمارة بحق تجاوزات مركبات خاصة تقتحم المحطات متجاهلا أصحابها اللوحات التحذيرية الموجودة عند المدخل، برغم خطورة ذلك على سلامتهم وسلامة رواد المحطة والحافلات.

من جهة أخرى بحسب عبدالله يوسف المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة طرق ومواصلات دبي الذي أكد للاتحاد أنه يتم تغريم الفاعلين 100 درهم وفقاً لبند المخالفة رقم 19 والذي ينص على (الدخول في أي جزء من وسائل النقل العامة ومرافق وخدمات المواصلات العامة يمنع الدخول إليها رغم وجود علامات أو إشارات تدل على ذلك) وذلك بناء على النظام رقم 3 لسنة 2009 بشأن التعرفة الموحدة لاستخدام المواصلات العامة في إمارة دبي وتعديلاته.

وذكر أن محطة الغبيبة هي محطة رئيسية تعتبر من أكبر محطات الحافلات في إمارة دبي وتخدم ما يزيد على 20 وجهة للحافلات داخل وخارج إمارة دبي بالإضافة إلى حافلات لشركات أخرى، ويرتادها عدد لا يقل عن 25 ألف راكب يومياً وعدد 400 حافلة تقريباً موضحا أن طبيعة المخالفات التي ترصد تتضمن مخالفات خاصة بركاب الحافلات ورواد المحطات وذلك وفقاً لنظام رقم 03 لسنة 2009 بشأن التعرفة الموحدة في إمارة دبي وتعديلاته وأكثر هذه المخالفات التي تم تسجيلها من بداية العام الجاري وحتى نهاية مايو 2017 وأيضاً مخالفات حول استخدام وسائل النقل العام ومرافق وخدمات المواصلات التابعة أو دخول أو مغادرة المناطق الخاضعة للتعرفة دون دفع التعرفة المحددة والدخول في أي جزء من وسائل النقل العامة ومرافق وخدمات المواصلات العامة يمنع الدخول إليها رغم وجود علامات أو إشارات تدل على ذلك. علاوة على التدخين داخل وسائل النقل العامة ومرافق وخدمات المواصلات العامة ووضع الأقدام على المقاعد وإزعاج مستخدمي وسائل النقل العامة ومرافق وخدمات المواصلات العامة أو التأثير على راحتهم بأي شكل كان.

وقال إن موظفي المواقف وعددهم 116 في 16 محطة يعملون بمهنية عالية جداً حيث إن 90% منهم قد حصلوا على دورات متخصصة في فن التعامل وطرق إقناع المخالفين بالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة دبي بالإضافة إلى دورات أخرى في التميز في خدمة المتعاملين. لم يسبق رصد أي تجاوز لموظفي محطات الحافلات حيث إن ذلك غير مقبول إطلاقاً في منظومة عمل الحكومة، ويتم اتخاذ إجراءات صارمة بشأنه في حال ثبت ذلك.

ورداً على شكوى وردت إلى (جريدة الاتحاد) من سيدة تقول إنها دخلت بالخطأ في موقف حافلات الغبيبة فقام موظف الحافلات بتحرير مخالفة لها كما أساء التعامل معها وتحدث بطريقة غير لائقة وأجبرها على الترجل من مركبتها والبحث عن ماكينة سحب نقود كما أنه حاصر المركبة لمنع السيدة من التحرك بمركبتها حيث أكدت أنه أصر على أن تدفع نقداً وفوراً مبينا لها أن هذا النوع من المخالفات لا تخضع للدفع لاحقاً مما اضطرها للبحث عن (جهاز آلي لسحب النقود) وبالفعل دفعت المبلغ نقداً، وقد أوضحت تلك السيدة أنها مع تنفيذ وتطبيق اللوائح وليست معترضة على (الغرامة) ولكنها مستاءة من أسلوب تصرف (الموظف) لافتة إلى أنها تقدمت بشكوى بهذا الخصوص تقول فيها إنها على ثقة بأنها ليست الحالة الأولى مطالبة بوضع نظام للدفع اللاحق وليس في ذات الوقت والتعامل مع (الرواد) بطريقة أفضل وأكثر رقياً، متسائلة ماذا لو كنت سائحة ودخلت بالخطأ فهل يجوز معاملتي بهذه القسوة؟

إلى ذلك أكد عبدالله يوسف أنه تم التحقيق في شكوى مشابهة لهذه وردت عبر نظام إدارة علاقات المتعاملين تحت الرقم المرجعي 1385871 حيث تبين لنا أنها شكوى كيدية بحق أحد مأموري الضبط القضائي لدينا، فقد دخلت العميلة إلى محطة حافلات الغبيبة متجاهلة اللوحات التحذيرية الموجودة عند المدخل، ورجال الأمن الذين أسرعوا لتنبيهها إلى خطورة ذلك على سلامتها وسلامة رواد المحطة والحافلات، ولكنها لم تعطهم أي اهتمام، وقامت بتنزيل أحد الركاب في المحطة.

وقال: لقد تصرف الموظف بمهنية مع العميلة وفقاً للصلاحيات الممنوحة له بالقرار الإداري رقم 102 بشأن منح موظفي مؤسسة المواصلات العامة صفة مأموري الضبط القضائي، وبما تقتضيه مهامه ومسؤولياته من تطبيق أحكام النظام رقم (3) لسنة 2009 بشأن التعرفة الموحدة لاستخدام المواصلات العامة في إمارة دبي وتعديلاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا