• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خلال «أيام الشارقة التراثية» في دورتها الـ 12

الأطباق الشعبية تفوح بعبير الهيل والزعفران وتحوز إعجاب الزوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أزهار البياتي (الشارقة)

في الشارقة القديمة ومن قرية التراث تحديداً ما أن تطأ قدماك دهاليزها العتيقة، حتى تلفك نفحات فواحة من أريج الهيل والزعفران، لتشدك إلى ركنها الطيب، حيث تختلط الروائح والوجوه والألوان، وكأنها تتحداك أن تقاوم تجربة مذاق بعض أطباقها الشعبية المنكهة بالسمن العربي وطعم السكر والتمر، وقطم شيء من أقراص خبزها اللذيذ الحار.

لعل تحضير هذه الأكلات المحلية الطابع والهوى، وإعدادها بأنامل إماراتية وبامتياز، هو ما يكمل الصورة الجميلة، ويختزل مشهد الأصالة وخصوصية التراث، والذي لم يغب مطلقاً عن زوار «أيام الشارقة التراثية» في موسمها الثاني عشر، ومهرجانها المستمر ليوم 25 من أبريل الجاري، عكستها مجموعة عرائش مفتوحة ومرفوعة بعمدان الخشب، تجاورت فيها نساء مبرقعات، افترشن الأرض ليقرصن العجين، ويخبزن على وهج الصاج، ويكرمن المارة من الصغار والكبار.

حياة الآباء والأجداد

تشير خلود الهاجري رئيس لجنة القرية الإماراتية بالمهرجان، قائلة: هي احتفالية شعبية وجماهيرية تحتفي بملامح التاريخ والتراث، وتستعيد أمجاد زمن مضى من حياة الآباء والأجداد، وربما تكمن أهمية مثل هذه المهرجانات النوعية، أنها تحصد جملة من الأهداف، وتكون وسيلة معبّرة تقرأ للعالم أجمع صفحات مهمة من ثقافتنا المحلية وتراثنا الإنساني وتكويننا الاجتماعي.

وتتابع الهاجري: «من منطلق أن التراث يعد منظومة متكاملة ذات هوية وانتماء، فإن أجزاءه تتوزع على العديد من المجالات، حيث تحتل الأكلات المحلية وطرق تحضير الطعام عند السكان جزءاً مهماً من طبيعة الشعوب وأسلوبهم في الحياة، فتحمل عناصر من خصوصيتهم، بيئتهم، ومحيطهم العام، ومن هذا المنطلق فإن ركن المؤكلات الشعبية في «أيام الشارقة التراثية» حظي باستقطاب واسع واهتمام ملحوظ». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا