• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تغيير اسم قرية بسبب دلالاته المعادية لليهود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

ا ف ب

يتوجه الناخبون الـ56 في قرية "كاستريو ماتاخوديوس" الاسبانية، والتي يعني اسمها "كاستريو تقتل اليهود"، الى مراكز الاقتراع في 25 مايو للمشاركة في استفتاء بشأن تغيير اسم القرية ليصبح متناسبا مع ارثها اليهودي.

وقال رئيس بلدية هذه البلدة لورنزو رودريغيث صاحب فكرة الاستفتاء "اليوم، عندما تسمعون الناس يتحدثون عن كاستريو ماتاخوديوس، فإنهم يتعجبون: (ما هذه البلدة! انهم يقتلون اليهود هناك. لقد قتلتم يهودا)".

وأضاف "هناك سكان من البلدة، رجال اعمال، يذهبون الى اسرائيل، يسافرون ويتجنبون في هذه الحالة ابراز جوازات سفرهم. هذا الاسم اليوم ليس مقبولا".

وإذا ما قرر ناخبو القرية الواقعة قرب بورغوس في شمال اسبانيا تغيير اسمها، فبإمكانهم اختيار اسم يتناسب مع الارث اليهودي للقرية عبر تسميتها "موتا خوديوس" او "موتا دي خوديوس" (تلة اليهود).

ويعود تاريخ انشاء القرية الى سنة 1035 عندما اقام يهود فيها بعد تجريدهم من ممتلكاتهم وطردهم من منازلهم في مناطق اخرى في اسبانيا، على تلة صغيرة ("موتا" بالاسبانية)، بحسب لورنزو رودريغيث.

وبقي هؤلاء السكان اليهود في القرية حتى العام 1492، عندما امر ثلاثة ملوك كاثوليك بطرد جميع اليهود الذين يرفضون اعتناق الكاثوليكية من اسبانيا.

وتسعى البلدية اليوم الى جمع اموال لتمويل دراسة وابحاث اثرية للاضاءة على تاريخ الموقع.

وبحسب المؤرخين فإن ما لا يقل عن 200 الف يهودي كانوا يعيشون في اسبانيا قبل عمليات الطرد في 1492.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا