• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استسلام عناصر من «القاعدة» و«داعش» في حضرموت

مقتل 17 متمرداً في الجوف وتعز ولحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 أغسطس 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

قتل 17 عنصراً من مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية وجرح العشرات بمعارك عنيفة مع قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الشعبية في معظم جبهات القتال. وقالت مصادر أمنية إن 8 متمردين بينهم قيادي ميداني قتلوا بمواجهات دارت في بلدة خب والشعف بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن. فيما قتل 5 متمردين وجرح 9 آخرون بنيران القوات الشرعية في تعز. وقتل 4 متمردين وأصيب آخرون في هجوم شنه الجيش والمقاومة على تجمع للمليشيات بجبل قرن العلب عند أطراف مدينة كرش الحدودية بين لحج وتعز، وذلك رداً على أعمال قصف عشوائي قامت بها المليشيات على القرى السكنية.

وأطلق الأهالي في كرش نداء استغاثة لتقديم مساعدات عاجلة للأهالي في المدينة التي استقبلت مئات الأسر النازحة من مواقع المواجهات، وأكدوا أن هناك نقصاً حاداً في الغذاء والمستلزمات الإيوائية في ظل استمرار المواجهات واحتدامها. فيما أكد قائد المقاومة في بيحان مساعد الحارثي أن هناك خطة عسكرية أعدت من أجل تحرير مديرية بيحان آخر معاقل المتمردين في شبوة. وأضاف أن المليشيات تكبدت خسائر فادحة خلال اليومين الماضيين عقب محاولة التقدم في منطقة عسيلان، مؤكداً أنه تم إعلان حالة الطوارئ ورفع الجاهزية القتالية في كل الجبهات من أجل تحرير باقي المناطق وتأمينها بشكل كامل.

إلى ذلك، سلم عناصر من تنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين أنفسهم إلى السلطات الأمنية والعسكرية في حضرموت، بعد إعلان السلطات عن مهلة للمسلحين أقصاها أسبوعان لتسليم أنفسهم للحصول على العفو وعدم الملاحقة أمنياً. وأفاد مصدر أمني في المكلا، أن عددا من العناصر المغرر بهم في التنظيمين سلموا أنفسهم طواعية إلى قيادة المنطقة العسكرية الثانية، ومن بينهم عناصر شاركوا في أنشطة أثناء فترة سيطرتهم على المكلا ومدن ساحل حضرموت.

وأضاف أن العناصر الذين سلموا أنفسهم يجري التحقيق معهم وأخذ تعهدات وضمانات بعدم انجرارهم مرة أخرى مع تلك التنظيمات الإرهابية، داعياً العناصر الإرهابية المغرر بهم من قبل التنظيمات المتطرفة إلى العودة إلى جادة الصواب والاستفادة من المهلة المحددة التي بدأت الجمعة الماضية والتوجه إلى تسليم أنفسهم للاستفادة من العفو وعدم الملاحقة الأمنية، وأشار إلى أن العناصر قدموا إفادات ومعلومات عن قيادات وعناصر إرهابية وأماكن وجودهم، وأن السلطات الأمنية والعسكرية جادة بملاحقة الخلايا الإرهابية واجتثاث هذه الآفة بشكل كامل من حضرموت.

واغتال مسلحون مجهولون شاباً في العشرينيات من العمر أثناء مروره في أحد الشوارع الفرعية بغرب مدينة القطن في حضرموت، وأفاد مصدر محلي أن المسلحين كانوا يستقلون دراجة نارية وأطلقوا النار على الشاب ويدعى مراد أحمد في منطقة منخر وأردوه قتيلاً، مؤكداً أن الشاب يعمل في حراسة إحدى شركات الصرافة المحلية في المدينة، وأكد محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك أن الأوضاع الأمنية تتحسن بشكل مستمر منذ تحرير المحافظة من الإرهاب في أبريل الماضي بمساندة الأشقاء في دول التحالف العربي، وأضاف أن السلطات المحلية ستواصل خطواتها لتعزيز الأمن والأمان والدفع بعجلة التنمية إلى الأمام بما يحقق استقراراً شاملاً للمحافظة التي عانت كثيراً خلال الفترة السابقة.

وتمكنت الأجهزة الأمنية في لحج من ضبط عنصرين من مليشيات الحوثي وصالح أثناء محاولتهم التسلل باتجاه عدن. وقال حسين السعيدي، أحد القيادات الأمنية في لحج إن حاجزاً أمنياً في أطراف الحوطة، ضبط عنصرين تابعين للمتمردين يحملون هويات مزورة وشعارات تابعة للمتمردين وتم إحالتهم إلى أحد المراكز الأمنية للتحقيق معهم، وأضاف أن العنصرين حاولا الدخول إلى عدن عبر استغلال سيارة نقل للخضراوات وتم تفتيشها والعثور على الأسلحة والشعارات، وأكد أن قوات الحزام الأمني في لحج ونقاطها التفتيشية منعت خلال الأيام الماضية محاولات تسلل كثيرة لمليشيات وعناصر موالية للمتمردين كانت متجهة صوب عدن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا