• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لسحب قرعة تصفيات «مونديال 2018» و«آسيا 2019»

«الأبيض» و«أسود الرافدين» في المستوى الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

كوالالمبور (أ ف ب)

قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتوزيع المنتخبات المشاركة في تصفيات كأس العالم 2018، وكأس آسيا 2019، على خمسة مستويات استناداً إلى التصنيف الشهري للاتحاد الدولي «الفيفا»، تمهيداً لسحب القرعة المقررة في 14 أبريل الحالي في كوالالمبور. ويشارك في التصفيات 40 منتخباً ستوزع على 8 مجموعات لتضم كل مجموعة خمسة منتخبات. وضم المستوى الأول: (المنتخبات المصنفة من 1-8): إيران، اليابان، كوريا الجنوبية، أستراليا، الإمارات، أوزبكستان، الصين، العراق. والمستوى الثاني (المنتخبات المصنفة من 9-16): السعودية، عمان، قطر، الأردن، البحرين، فيتنام، سوريا، الكويت. والمستوى الثالث (المنتخبات المصنفة من 17-24): أفغانستان، الفلبين، فلسطين، المالديف، تايلاند، طاجيكستان، لبنان، الهند. والمستوى الرابع (المنتخبات المصنفة من 25-32): تيمور الشرقية، قرغيزستان، كوريا الشمالية، ميانمار، تركمانستان، إندونيسيا، سنغافورة، بوتان. والمستوى الخامس (المنتخبات المصنفة من 33-40): ماليزيا، هونج كونج، بنجلاديش، اليمن، جوام، لاوس، كمبوديا، الصين تايبيه. وخلال مراسم القرعة، سيتم سحب منتخب من كل مستوى لكل مجموعة، حيث لن يتواجه فريقان من المستوى ذاته خلال الدور الثاني من التصفيات المشتركة. وتقام منافسات الدور الثاني بنظام الدوري المجزأ من مرحلتين، على أن تجرى المباريات من 11 يونيو 2015 ولغاية 29 مارس 2016. ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني، إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات كأس العالم، كما تحصل هذه المنتخبات الـ12 على بطاقات التأهل المباشر إلى كأس آسيا. أما المنتخبات الـ24 التالية في ختام الدور الثاني، فإنها ستتنافس في تصفيات نهائية خاصة لكأس آسيا، من أجل الحصول على 11 مقعداً في البطولة القارية، في حين ستكون البطاقة الأخيرة من نصيب الدولة المضيفة، حيث تشهد كأس آسيا 2019 مشاركة 24 منتخباً. يذكر أن كأس العالم 2018 تقام في روسيا، في حين تستضيف الإمارات كأس آسيا 2019.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا