• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قبل مواجهة موناكو في أبطال أوروبا

«السيدة العجوز» ضيف ثقيل على بارما الجريح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

روما (أ ف ب)

يدخل يوفنتوس إلى مواجهته مع مضيفه بارما الجريح على ملعب «إينيو تارديني» الليلة في المرحلة الثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، باحثاً عن التحضير بأفضل طريقة لمواجهة موناكو الفرنسي الثلاثاء المقبل على أرضه في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا. ولا يبدو أن أحداً باستطاعته إيقاف زحف يوفنتوس نحو لقبه الرابع على التوالي في الدوري، بعد أن أصبح متقدماً بفارق 14 نقطة عن ملاحقه روما، ومن المؤكد أن بارما ليس باستطاعته حرمان فريق «السيدة العجوز» من إضافة ثلاث نقاط أخرى إلى رصيده، في ظل أزمة صاحب الضيافة الذي يقبع في ذيل الترتيب، ويتحضر للهبوط إلى الدرجة الثانية بعد إعلان إفلاسه. وكان يوفنتوس الذي لطالما خاض مواجهات مثيرة مع بارما في الماضي، قبل أن يتراجع أداء الأخير، حسم لقاء الذهاب في ملعبه بسباعية نظيفة، وبالتالي من غير المتوقع أن يواجه صعوبة في حسم اللقاء، خصوصاً في ظل المعنويات المرتفعة للاعبيه الذي أبقوا على آمال فريق ماسيميليانو اليجري بإحراز الثلاثية، بعد بلوغهم نهائي مسابقة الكأس الثلاثاء الماضي.

وقلب يوفنتوس الطاولة على مضيفه فيورنتينا وبلغ النهائي للمرة الأولى منذ 2012 والخامسة عشرة في تاريخه بعد أن اكتسحة 3-صفر على ملعب «أرتيميو فرانكي» في إياب الدور نصف النهائي. واعتقد الجميع أن فيورنتينا قطع أكثر من نصف الطريق لبلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي والحادية عشرة في تاريخه، بعد أن أسقط فريق «السيدة العجوز» في معقله 2-1 في لقاء الذهاب، لكن رجال اليجري الذين خاضوا اللقاء من دون الهداف الأرجنتيني كارلوس تيفيز، بعد تعرضه لإصابة خلال التمارين، كشروا عن أنيابهم، واستحقوا انتزاع بطاقة النهائي على أمل الفوز باللقب للمرة الأولى منذ 1995 والعاشرة في تاريخ النادي (رقم قياسي). وعلى الرغم من بلوغ نهائي الكأس، حيث سيواجه لاتسيو وحظوظه المرتفعة بتخطي موناكو والوصول إلى نصف نهائي دوري الأبطال، شدد بونوتشي على ضرورة عدم المبالغة في التفاؤل، لأن الفريق لم يفز بشيء حتى الآن، مضيفاً: «الحلم لا يكلف شيئاً، لكن يجب أن نبقي أقدامنا على الأرض». وواصل بونوتشي في تصريح للتلفزيون الإيطالي «راي»: «نحن نمر حقا من فترة إيجابية لكن لا يمكننا التفكير بما حققناه أو بأي موقع نحن الآن، يجب وحسب أن نواصل انتصاراتنا وتعزيز معنوياتنا». وأكد قلب الدفاع الدولي بأن فريقه لن يتهاون مع بارما، مضيفاً: «الفوز بمباراة اليوم مصيري بالنسبة لنا لكي لا نمنح أي أمل للفرق التي تلاحقنا، ولكي نحصل على الدفع المعنوي المناسب لدوري الأبطال».

ومن جهته، يركز روما الثاني الذي فقد الأمل في اللحاق برجال اليجري، على معركته مع جاره اللدود لاتسيو الذي لا يتخلف عن رجال المدرب الفرنسي رودي جارسيا سوى بفارق نقطة. وسيخوض روما غداً اختبارا في غاية الصعوبة أمام تورينو، وذلك بغياب لاعب وسطه المؤثر دانييلي دي روسي وإمكانية عدم مشاركة ظهيره الانجليزي أشلي كول بسبب كسر في يده. وسيكون روما مطالباً بالفوز في تورينو لأن أي تعثر سيسمح لجاره لاتسيو بإزاحته عن الوصافة، خصوصاً أن «بيانكوشيليستي» يخوض اختباراً سهلاً على أرضه أمام إمبولي وبمعنويات مرتفعة، بعد أن جرد نابولي من لقب الكأس بالفوز عليه في معقله «سان باولو» 1-صفر الخميس في إياب نصف النهائي (تعادلا ذهابا 1-1)، كما أنه يمر بفترة رائعة في الدوري (7 انتصارات متتالية). ويحتدم الصراع على المشاركة الموسم المقبل في مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» بين الثلاثي فيورنتينا (49 نقطة) وسمبدوريا (48) ونابولي (47). ويخوض فيورنتينا الذي أزاح سمبدوريا عن المركز الرابع بالفوز عليه 2-صفر في المرحلة السابقة، مواجهة نارية مع مضيفه نابولي، والأمر ذاته ينطبق على سمبدوريا الذي يحل ضيفاً على ميلان الذي يحتل المركز الثامن.

وعلى ملعب «مارك انتوني بنتيجودي»، يبحث الإنتر عن العودة إلى سكة الانتصارات التي حاد عنها منذ 23 فبراير الماضي، وتحقيق فوزه الأول في المراحل الست الأخيرة، عندما يحل ضيفاً على فيرونا الذي فرط في المرحلة السابقة بفوز في متناول على ضيفه الجريح تشيزينا، صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير، بعدما تقدم عليه بثلاثية نظيفة قبل أن يكتفي بالتعادل 3-3. وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم جنوه مع كالياري، وغداً تشيزينا مع كييفو، وأتلانتا مع ساسوولو، وأودينيزي مع باليرمو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا