• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الفريق يركز على العمل الجماعي قبل «ديربي العاصمة» مع الجزيرة

عبد الباسط والغافري مرشحان لتعويض غياب توفيق في الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أدى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة تدريبه الأساسي أمس استعداداً للقاء الجزيرة في «ديربي العاصمة» غداً، ضمن الجولة الـ 22 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ويختتم «العنابي» تحضيراته على ملعبه اليوم، وشهدت التدريبات في اليومين الماضيين تركيزاً كبيراً على العمل الجماعي والسرعة في نقل الكرة، كما حرص الجهاز الفني على التجهيز الجيد لعدد من اللاعبين غير الأساسيين، أبرزهم محمد عبد الباسط وسلطان الغافري اللذان يعوض أحدهما غياب توفيق عبد الرزاق عن اللقاء بسبب الإصابة.

من جانبه، أكد الكويتي حسين فاضل مدافع الوحدة أن مواجهة الجزيرة، ليست مباراة عادية أو تنحصر قيمتها في الفوز بالنقاط الثلاث فقط، بل تتعداها إلى أبعد من ذلك، من واقع الطبيعة الخاصة لمثل هذه المباريات وأهميتها المعنوية للفريقين، فيما تبقى من مشوار المسابقة.

وقال: «الديربي» ليس 3 نقاط فقط، بل مباراة طابعها الندية والقوة والحماس والتركيز العالي من الفريقين، فضلاً عن متابعتها من الجميع، وحريصون على تقديم مباراة كبيرة، نؤكد من خلالها استعادة الفريق لتوازنه، وأن تكون هذه المباراة نقطة العودة إلى الأداء المميز والنتائج الإيجابية، وعنواناً لما بعدها من مباريات في الدوري، والوحدة مثلما استهل الموسم بقوة قادر على أن ينهيه أكثر قوة.

وأضاف: مبارياتنا الخمس الماضية خضناها وسط ظروف معلومة للجميع، أعقبت لقاء السد في تمهيدي دوري أبطال آسيا، باستثناء مباراة الفجيرة الأخيرة التي لم يكن الوحدة في يومه خلالها، وهذا يحدث لأي فريق، يفقد 4 أو 5 من أعمدته الأساسية، لا بد أن يتأثر، وشخصياً متفائل بفوزنا في المباراة، مع احترامنا الكبير للجزيرة، فهو فريق كبير، ويملك نجوماً ولاعبين متميزين، والوحدة كذلك، وتعادلنا معه في الدور الأول، بعد مباراة قوية من الطرفين، وأعتقد أن الندية ستكون موجودة في مواجهة الغد، لأنها طبيعة لقاءات الفريقين التي يتمنى أي لاعب أن يكون مشاركاً فيها، ومن جانبنا تحضيراتنا جيدة، بجانب الإصرار والعزيمة والرغبة في العودة إلى «سكة الانتصارات»، وندرك أن الحسابات في المباراة مختلفة، وحريصون على تقديم مستوى مختلف فيها نظهر به الوجه الحقيقي للوحدة، وندرك جيداً أننا مثلما نسعى من خلالها لاستعادة توازن الفريق، فإن الجزيرة أيضاً يرغب في الاستمرار في مطاردة المتصدر، ويبحث عن الفوز أيضاً.

وعن القوة الهجومية للجزيرة المتمثلة في الثنائي علي مبخوت وفوزينيتش، ومن خلفهما لانزيني وبتروفيا، قال فاضل: دفاع الوحدة بخير والدفاع ليس مسؤولية المدافعين فقط، بل مهمة كل الفريق وفق منظومة عمل عليها الجهاز الفني جيداً، ونحترم كل المهاجمين وليس هجوم الجزيرة فقط، ونعرف ماذا نفعل لإيقاف خطورتهم، والتركيز سيكون عالياً، والمباراة بالنسبة لنا نهائي كؤوس لا تحتمل أي خطأ أو تفريط. وطالب حسين فاضل في رسالة وجهها إلى جمهور ناديه بتكاتف الجميع خلف الفريق في المباراة، وما تبقى من الموسم، لأن هذا هو الوقت الذي يحتاج فيه الفريق للمساندة من محبيه.

وقال: لدينا تجربة في الموسم الماضي فقط خسرنا نقاطاً عديدة في البداية، ثم تمكنا من العودة من جديد إلى الواجهة لننهي الموسم في المركز الثاني، وحالياً أمامنا 15 نقطة في الملعب علينا أن نقاتل من أجلها، وأن لا نفرط في أي نقطة منها حتى ننهي المسابقة، في مركز جيد، بين الثلاثة الأوائل في جدول الترتيب، والوحدة قادر على ذلك ولديه الإصرار لتحقيقه. وعن مستقبله مع «العنابي»، وهل هناك أي توجه للتجديد معه، واستمراره مع الفريق لموسم ثالث، قال فاضل: تركيزنا على الدوري حالياً، ولا أشغل عقلي بما سيحدث في الموسم القادم، وعملية التجديد، أو العودة إلى القادسية بين إدارتي الناديين ولست معنياً بها.

وتمنى حسين فاضل أن يوفق وزملاؤه في تقديم أفضل ما عندهم، وأن يعيدوا السعادة إلى أصحابها في المباراة، وما يليها من مواجهات في الدوري، مشيرا إلى أن أي مباراة في الفترة المقبلة ستكون قوية وصعبة، لأن البطولة دخلت مرحلة الحسم، ومن يفرط في نقطة لا يمكنه تعويضها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا