• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

«سليماني» وميليشياته على الحدود السورية العراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

عواصم (وكالات)

وصل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني وميليشياته، أمس، إلى نقطة على الحدود السورية-العراقية، على الرغم من القصف الأميركي المتكرر لهذه الميليشيات لمنع تقدمها باتجاه منطقة التنف الحدودية. ونشرت «العربية نت» التي أوردت الخبر الذي تناقلته مواقع إعلامية متعددة، صوراً لسليماني وهو يتوسط عناصر ميليشيات «فاطميون» الأفغانية التي تقاتل تحت إمرته، إلى جانب قوات نظام الأسد، وأكدت أن الميليشيات الموالية للأسد تمكنت من عبور الحواجز الأميركية والوصول إلى هذه النقاط منذ يومين. وتشهد منطقة التنف في المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن توتراً بين ميليشيات إيران من جهة، وفصائل من «الجيش السوري الحر» من جهة أخرى، للاستيلاء على نقاط جديدة في البادية السورية.

وكان التحالف الدولي قد شن خلال الأسابيع الماضية، ثلاث غارات ضد مواقع للميليشيات الإيرانية قرب التنف، بعد أن حاولت الاقتراب من المنطقة، فارضاً منطقة أمنية بقطر (55 كلم) حول التنف، معلناً أنه سيعتبر أي توغل فيها بمثابة تهديد.