• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يمزجن فيه أصنافاً من العطور والتوابل

عمانيات يبرعن في صناعة الدخون ويتفنن في خلطاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

يوسف البلوشي (مسقط)

حملت المسنة العمانية سعيدة شعبان أمتعتها التي ملأت الحقائب وذهبت إلى سوق الحافة، أحد أشهر أسواق مدينة صلالة في جنوب عمان، حيث تجتمع النسوة لبيع أنواع مختلفة من المنتجات العمانية، وتحديدا المحلية منها على نطاق محافظة ظفار. ومن جملة المبيعات في ذلك السوق الشعبي والذي تصطف فيه المسنة سعيدة ضمن زميلاتها في أكشاك على طول السوق منتجات اللبان والبخور العماني والعطور المختلفة.

شغف كبير

يقبل الناس على هذه المنتجات بشغف كبير ويمثل البخور الأكثر شيوعا بين تلك المتطلبات التي يسعى لها الزائر عند زيارة صلالة لأنه يعد من أهم الصناعات العطرية التقليدية التي برعت فيها المرأة العمانية، واهتمت بصناعتها وتطويرها على مر العصور، حيث يستخدم في الحياة اليومية وفي المناسبات الدينية والاجتماعية ومجالس الضيافة وتطييب الملبوسات.

إلى ذلك، تقول سعيدة “تميزت المرأة في محافظة ظفار على وجه الخصوص بصناعة أنواع مختلفة من البخور، وذلك بمزج عدة أصناف من العطور والمسك والهيل وحطب العود ودهن العود وبعض أنواع التوابل. ومع تطور الحياة وإيقاعها تطورت كذلك أنواع البخور، وتعددت أصنافه ففي الوقت الذي كانت فيه المرأة تحضر حاجتها من البخور، أصبح هناك اليوم من تخصص في تجميعه وتحضيره من خلطات عديدة تحمل كل واحدة منها اسما خاصا تعرف به، كما أدخلت أساليب ومواد جديدة لم تكن موجودة من قبل، وهي ذات جودة عالية وبعضها باهظ الثمن”.

وتضيف “أصبح البخور العماني سلعة اقتصادية مهمة وصناعة عمانية خالصة حيث تم إدراج صناعة البخور ضمن صناعات الإجادة الحرفية، وذلك لأهمية هذه الصناعة والحفاظ عليها حيث تدر هذه الصناعة عائدا وافرا على من يمارسون هذه الحرفة”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا