• الجمعة 22 ربيع الآخر 1438هـ - 20 يناير 2017م

المرشحة الديمقراطية تتقدم بـ 6 نقاط مئوية

كلينتون وترامب يستأنفان معركة «الولايات المتأرجحة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 يوليو 2016

فيلادلفيا، الولايات المتحدة (وكالات)

قبل مئة يوم ويوم من موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية استأنفت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون وخصمها الجمهوري دونالد ترامب جولتيهما في الولايات المتأرجحة في الاتجاه سعيا الى استغلال زخم مؤتمر كل من حزبيهما اللذين رسما صورتين مختلفتين تماما للبلاد. وأظهر استطلاع لرويترز/&rlm&rlm&rlm&rlmإبسوس نُشر أمس الأول أن المرشحة كلينتون تقدمت ست نقاط مئوية على ترامب وذلك بعد يوم واحد من قبولها رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لها في انتخابات الرئاسة التي تجري في 8 نوفمبر، وأشار الاستطلاع الذي أُجري عبر الإنترنت في الفترة من 25 إلى 29 يوليو تموز وشمل 1043 من الناخبين المحتملين إلى أن نحو 41 في المئة من الناخبين المحتملين أيدوا كلينتون مقابل 35 لترامب و25 صوتوا لصالح آخرين.

وبدأت المرشحة الديمقراطية والمرأة الأولى التي يعينها أحد الحزبين الكبيرين جولة في بنسلفانيا واوهايو بالحافلة، فيما اتجه ترامب بطائرته إلى كولورادو حيث قد يلقى مخططه بناء جدار على حدود المكسيك أصداء لدى البيض الغاضبين لكنه سيغضب ذوي الاصول اللاتينية.

وقالت كلينتون في لقاء انتخابي وجيز في فيلادلفيا «أُريد جذب الانتباه خصوصا الى مناطق البلاد المنسية»، وهاجمت ترامب الذي أعلنت كازينوهات يملكها الافلاس أربع مرات وقالت متهكمة «من المثير للعجب أن يؤكد دونالد ترامب أنه يريد إعادة العظمة الى أميركا» مضيفة «فهو لا يصنع شيئا في الولايات المتحدة، باستثناء الافلاس».

وأمس الأول هاجم ترامب خطاب كلينتون وشن هجوما شرسا على شخصيات بارزة أعلنت تأييدها لها، خصوصا الملياردير النيويوركي مايكل بلومبرغ وجنرال اميركي متقاعد، وقال ترامب «هزمت لتوي 16 شخصا، وسأهزمها!» في تغريدة اشارت الى المنافسين الجمهوريين الذين هزمهم قبل فوزه بالتعيين. كما قال «هيلاري الماكرة ذكرتني 22 مرة في خطابها الطويل جدا والمثير للملل. الكثير من تصريحاتها كذب وفبركة».

وقال ترامب إنه سيهاجم بضراوة في معركته ضد كلينتون بعد تعرضه لهجوم لاذع من متحدثين خلال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي. واختتم جولة انتخابية استمرت 5 أيام وشملت 7 ولايات في كولورادو يوم الجمعة حيث هتف أنصاره لخامس يوم على التوالي «احبسها» كلما ورد ذكر اسم كلينتون. وسعى ترامب طوال الأسبوع لوقف هذه الهتافات بتأكيده على أن هدفه الأساسي هو ببساطة هزيمة كلينتون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا