• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

تدمير قاعدة تدريب.. وهجوم بقنبلة على قافلة عسكرية كينية

هجوم أميركي جوي على «الشباب» في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

عواصم (وكالات)

أعلن الرئيس الصومالي و«البنتاجون» أن القوات الخاصة الصومالية، مدعومة بضربة جوية أميركية، دمرت أمس معسكراً للتدريب لحركة الشباب الإرهابية على بعد حوالي 300 كلم جنوب غرب العاصمة مقديشو.

وقال الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد في بيان «أمرت قواتنا الخاصة مدعومة بشركائنا الدوليين بشن هجوم على مركز للتدريب للمتمردين الشباب»، موضحاً أن الهجوم نفذ في ولاية جوبا الوسطى.

وأضاف: «نفذت المهمة وأتاحت تدمير مركز تدريب مهم كانت هذه المجموعة تنظم منه عمليات عنيفة. هذا يقوض قدرتهم على تنظيم هجمات أخرى». وفي وقت سابق، أعلنت «البنتاجون» في بيان شن غارة جوية «بالتنسيق مع الشركاء الإقليميين في رد مباشر على ما قام به الشباب أخيراً، بما في ذلك هجمات في الآونة الأخيرة ضد القوات الصومالية».

وحرصت وزارة الدفاع الأميركية على القول إن الضربة تمت في الإطار الشرعي الذي وافق عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مارس الماضي، والذي يتيح للقوات الأميركية «توجيه ضربات بشكل شرعي ضد الشباب في منطقة جغرافية محددة تشهد نشاطات معادية وتقديم الدعم» لشركاء صوماليين. ولم يشر الرئيس الصومالي ولا «البنتاجون» إلى سقوط ضحايا محتملين.

وذكرت «البنتاجون» في بيان أن العملية نفذت على بعد حوالي 185 ميلاً جنوب غرب العاصمة مقديشو في حوالي الساعة الثانية صباحاً بالتوقيت المحلي. ... المزيد