• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

محادثات تونسية فرنسية لتعزيز العلاقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يوليو 2016

تونس (الاتحاد)

مثل واقع العلاقات الثنائية بين تونس وفرنسا، وسبل تعزيزها في جميع المجالات، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية الراهنة، أهم محاور اللقاء الذي جمع أمس خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية التونسي بميشال فوزال نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني الفرنسي الذي كان مرفوقاً بسفير فرنسا بتونس فرانسوا غويات. وتناول اللقاء تطور العلاقات الثنائية في مختلف المجالات والاستعدادات الحثيثة الجارية لاحتضان المؤتمر الدولي للاستثمار المقرر عقده بتونس يومي 29 و30 نوفمبر 2016 بمشاركة رؤساء دول وحكومات ومؤسسات دولية وصناديق استثمارية وممثلين عن القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني. ودعا الجهيناوي إلى أن تكون المشاركة الفرنسية في المؤتمر مهمة وفعالة، معرباً عن أمله في أن يسهم هذا المؤتمر في إعطاء دفع قوي للاقتصاد التونسي من خلال توفير التمويلات اللازمة لمشاريع المخطّط الخماسي للتنمية 2016 – 2020 الهادفة إلى رفع نسبة النمو لمواجهة التحديات الاقتصادية والتنموية.

وجدد الجهيناوي إدانة تونس المطلقة للاعتداءين الإرهابيين اللذين طالا مدينتي نيس وروان الفرنسية، مشدداً في هذا الإطار على أن محاربة هذه الآفة المقيتة التي لا تعترف بالحدود الجغرافية والأخلاقية والإنسانية، تتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي بأسره. من جهته، جدد ميشال فوزال استعداد بلاده للارتقاء بالتعاون بين البلدين إلى أعلى المستويات، وأكد أن توفيق تونس في تحقيق النمو الاقتصادي والأمن الاجتماعي والاستقرار، أمر حيوي لبلاده. كما أكد استعداد فرنسا لدعم التعاون التونسي الفرنسي، والتنسيق وتوحيد الجهود في مجال التصدي للإرهاب ومراقبة الحدود واحتواء التهديدات الإرهابية التي تشكل خطراً على السلم والاستقرار الدوليين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا