• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

واشنطن تشكك بالعملية الإنسانية الروسية

الأمم المتحدة تطالب موسكو بتسليمها ممرات حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

طالب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بأن تترك روسيا خطة الممرات التي اقترحتها لخروج المدنيين والمقاتلين من مدينة حلب إلى الأمم المتحدة، وذلك في ظل حصار قوات النظام السوري للمدينة وشح المواد الغذائية وحليب الأطفال.

وشدد المبعوث الأممي على أهمية منح المدنيين في حلب خيار البقاء بالمدينة وعدم إجبارهم على الخروج منها، كما شدد على أن الراغبين في المغادرة يجب أن يتمتعوا بحرية في اختيار وجهتهم.

وقال «المواد الأساسية في حلب تكفي سكانها المحاصرين لمدة ثلاثة أسابيع على الأكثر، وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يجب أن يكون هناك وقف لإطلاق النار دائم كي لا يتم تعريض المدنيين الراغبين في المغادرة، وقوافل المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى المنطقة، للخطر».

وتابع دي ميستورا «هناك حاجة إلى أن وجود ضمانات بشأن حماية المدنيين»، موضحاً «روسيا وضعت فقط خطوطاً عريضة لخطة الإغاثة». وأضاف «هناك حاجة ماسة لإدخال تحسينات.. ما أفهمه هو أن الروس مستعدون لإدخال تحسينات رئيسة». وتابع دي ميستورا قائلاً: «الأمم المتحدة وشركاؤها في مجال الإغاثة.. لديهم الخبرة. هذا عملنا. جلب المساعدات الإنسانية والإمدادات للمدنيين أينما اقتضت الحاجة. لهذا السبب تحديداً الأمم المتحدة موجودة هناك».

وأشار إلى أن الخطة الإنسانية في حلب، إذا نفذت بصورة صحيحة، يمكن أن تساعد في إعادة الثقة في عملية السلام الأوسع نطاقاً. وقال «حلب تصبح، كما كانت دائماً، مكاناً رمزياً يمكن أن يجعل العالم يصدق أن هناك حلاً سياسياً إنسانياً ممكناً في سوريا». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا