• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مسؤولون ومواطنون لـ «الاتحاد»:

فخورون بإنسانيتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعرب مسؤولون ومواطنون، عن سعادتهم البالغة بحصول دولة الإمارات على المرتبة الأولى في العالم كأكبر مانح للمساعدات الإنمائية الرسمية قياساً بالناتج المحلي الإجمالي، حيث باتت تشكل أنموذجاً من الصعب تكراره في العالم، ومثالاً حقيقياً للدولة المتحضرة التي تمد يد المساعدة لكل محتاج على كوكب الأرض، دون قيد أو شرط مسبقين، لافتين إلى أن جهود الدولة في هذا المضمار مدفوعة بوازع إنساني نابع من تعاليم الدين الحنيف، وتجسيد للمنهج الذي أقره وسار عليه الآباء المؤسسون طيب الله ثراهم، في مد يد العون والمساعدة للآخرين بغض النظر عن اللون والجنس والعقيدة.

وأكدوا أن هذا ثمرة لما غرسه المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وانتهج نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

غرس الآباء

أكد عبدالله بن عقيدة المهيري الأمين العام لصندوق الزكاة، أن الإمارات منذ التأسيس سلكت هذا النهج التعاوني مع بني الإنسان، وأخذت على عاتقها مساعدة المحتاجين، وما وصلت إليه اليوم لم يكن وليد الصدفة، ولكنه ثمرة لسنوات طوال من الدعم الإنساني.

وقال المهيري «نحن فخورون بهذا الإنجاز، وهو دليل على متانة وقوة ما تقوم به الدولة بمؤسساتها المختلفة، من جهود مبذولة، في مختلف دول العالم، ولا تجد مكاناً وإلا للإمارات فيه السبق، وهو ما أرسى دعائمه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسارت على نهجه قيادتنا الرشيدة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض