• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بقصد الاستفادة من تريليونات الساعات التي يقضيها المستخدمون أمام الشاشات

منصات التواصل الاجتماعي .. كيف يمكن تحويلها لأداة تنمية في العالم العربي؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

بينما يستمر ارتفاع أعداد المستخدمين العرب على شبكات التواصل الاجتماعي، يزداد اهتمام متخصصين بفرص الاستفادة من هذه الشبكات في استخدامات وأهداف تنموية مباشرة، مثل توزيع محتويات ومواد التوعية الصحية أو التربوية المدنية، أو حتى في مجال التعليم. ومن الآمال التي تدغدغ مثل هذه الاحتمالات، التغير الذي حصل في عادات واتجاهات المستخدمين على الشبكات الاجتماعية، ولاسيما الأوسع انتشاراً.

الاستفادة من التطور

الحركة الجارية على موقع فيسبوك مثلاً كمرورها بمحطات عدة منذ ظهورها، حيث تحوّلت من مجرد مواقع للتواصل، إلى منصات للتفاعل والتعارف العابر للحدود، ثم إلى شبكات للانتشار العالمي، فأدوات تكتيكية واستراتيجية للتسويق والنشاط التجاري. هذا التطور يفتح المستقبل على العديد من الاحتمالات، بما في ذلك إمكانية استخدام المنصات كأدوات للتعليم والتوعية. وما بلغته استخدامات شبكات مثل تويتر بالدرجة الأولى، يستدعي التوقف ملياً أمام نفوذ هذا النوع من “التواصل الاجتماعي” في عالم النشر، والذي لم يعد ممكنا، حتى لكبريات وسائل الإعلام تجاهله في عملية بحثها عن مزيد من القراء لمحتوياتها أو أكبر عدد من الزوار لمواقعها، وسعيها لأكبر قدر من التفاعل مع القراء.

ويبدو أن على جميع، أصحاب أي محتوى على الويب، الذهاب والتوجه إلى حيث يوجد المستخدمون، من قراء ومتسوّقين، وزبائن، أي إلى شبكات التواصل الاجتماعي، التي تعتبر الوجهة الأولى لمعظم مستخدمين، ومتصفحي الإنترنت، إن لم نقل لأكثريتهم الساحقة، وخاصة للشباب مع نسبة كبيرة من الطلاب.

ويمكن لأصحاب خدمات التعليم والصحة والتربية في العالم العربي أن يفكروا في سبل الاستفادة من شبكات التواصل لتعزيز هذه الغايات. وفي ضوء اتجاهات تكنولوجية ستغير وجه التعليم العالي في السنوات المقبلة ونمو حركة استخدام التكنولوجيا كعامل محفز لتعزيز ثقافة الابتكار وتطور التعليم عبر الإنترنت، تبرز توقعات واعدة بتطور قريب لوسائل التواصل الاجتماعي من أداة لقضاء الوقت بالنسبة للعديد من الأساتذة والطلاب المحتملين إلى أداة متكاملة للتعليم بالنسبة للعديد من الأساتذة.

قاطرة التعليم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا