• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الأبيض الصغير» يختتم معسكر صربيا غداً

«منتخب 1999» يدشن التجمع الداخلي قبل السفر إلى التشيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يوليو 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

تتسارع الجهود في اتحاد الكرة لرفع مستوى جاهزية المنتخبات السنية المختلفة، قبل الانتقال إلى الاستحقاقات المقبلة بالمشاركة في التصفيات الآسيوية 2017، وذلك بعد المستوى الفني اللافت للاعبين في الفترة الماضية، بطموح الدفاع عن حظوظ الكرة الإماراتية، في الحصول على أفضل النتائج التي تتوج جهود القطاعات المعنية بالمنتخبات الوطنية في اتحاد الكرة.

ويخوض منتخب 2002 مباراته الودية الرابعة غداً في معسكره الحالي في صربيا أمام نظيره الصربي، بطموح تحقيق الفوز الرابع على التوالي في المعسكر، بفضل المستوى الفني الجيد للاعبين، ودرجة الجاهزية البدنية التي تمنحه فرصة الإعداد القوي، تمهيداً لمشاركته في التصفيات الآسيوية 2017، لتأكيد مرحلة التطور الكبيرة للمنتخبات السنية في اتحاد الكرة، خصوصاً أن المنتخب سبق له المشاركة في مهرجان الخليج، وبطولة غرب آسيا.

وخضع «الأبيض الصغير» في معسكر صربيا لعدد من الحصص التدريبية النظرية والعملية، بإشراف عبدالرحمن الحداد، وتم تطبيق الأساليب الحديثة في التدريب، من واقع الخبرة الميدانية الكبيرة للمدرب الذي سبق له الإشراف على إدارة مركز دبي لتأهيل اللاعبين.

وكان منتخب 2002 حقق الفوز في المباريات الماضية على صربيا 2 - صفر وسبارتاك 8 - صفر وراد 5 - صفر، حيث أكدت النتائج بلوغه مرحلة الجاهزية البدنية والفنية، قبل العودة إلى الدولة الثلاثاء المقبل.

وفي الإطار ذاته، يستعد منتخب مواليد 1999، لتدشين المعسكر التحضيري غداً، بمقر اتحاد الكرة في دبي، تمهيداً للمشاركة في بطولة التشيك الودية، خلال الفترة الثانية من التحضيرات للاستحقاقات المقبلة، إذ يسافر المنتخب إلى براغ 5 أغسطس المقبل، لإقامة معسكر قصير يمتد إلى 10 أيام، ويخوض خلاله 3 مباريات ودية مع الأندية التشيكية المحترفة، قبل الانتقال إلى مشاركته في البطولة الودية التي ينظمها الاتحاد التشيكي، ويستهلها بمواجهة أوكرانيا، ثم ينتقل إلى المواجهة الثانية أمام التشيك، والثالثة مع اليابان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا