• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ارتياح لمستوى الوجوه الشابة رغم الخسارة الأولى في البطولة

الشباب يلاقي الرفاع الشرقي البحريني في ربع النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

منير رحومة (دبي)

يلتقي نادي الشباب، فريق الرفاع الشرقي البحريني ثاني المجموعة الرابعة، في ربع نهائي بطولة الأندية الخليجية لكرة القدم، وذلك بعد انتهاء منافسات الدور الأول أمس الأول، ويخوض بذلك ممثل الكرة الإماراتية مباراته التي تقام من دور واحد على ملعب مكتوم بن راشد في دبي 22 أبريل الجاري، بعد أن حسم مسبقاً صدارة المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط، وعلى الرغم من خسارته الجولة الأخيرة أمام العربي القطري التي أقيمت بالدوحة بهدف، إلا أن أجواء الارتياح سادت بعثة «الجوارح» لدى عودتهم إلى البلاد، واستئناف برنامج التحضيرات، استعداداً للمسابقات المحلية المقبلة، وفي مقدمتها لقاء الوصل الأحد المقبل، ضمن دوري الخليج العربي.

ويذكر أن الخسارة هي الأولى لـ «الأخضر» في الدور الأول، حيث فاز في ثلاث مباريات، وسجل عشرة أهداف، مقابل استقبال شباكه لهدفين فقط، ويعد الفريق الوحيد إلى جانب النصر في البطولة اللذين جمعا تسع نقاط، أما منافس «الجوارح» في الدور المقبل، فحصد سبع نقاط من فوزين وتعادل وخسارة وسجل ستة أهداف واستقبل ستة أهداف.

وعبر سعد عبيد مساعد المدرب عن رضاه التام على الأداء الذي ظهرت به الوجوه الشابة والعناصر التي لم تحظ بفرصة المشاركة خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن المباراة حققت أهدافها بغض النظر عن النتيجة، لأن الهدف كان اختبار جاهزية العديد من اللاعبين بهدف التعويل عليها في بقية مشوار الموسم، سواء على المستوى المحلي أو الخليجي.

وأضاف أيضاً أن مشاركة فهد خلفان وعمر مراد وإبراهيم عبد الله وعبد الرحمن حسن وسلطان سبيل كانت إيجابية، لأنهم أظهروا إمكانيات جيدة، سواء على المستوى البدني أو الفني، بما يمنح الجهاز الفني فرصة الاستفادة منهم خلال الاستحقاقات المقبلة، وشدد على أن لقب بطولة الخليجية هدف «الجوارح» في هذا الموسم، بعد أن وصل الفريق إلى الدور نصف النهائي، خلال الموسم الماضي، مؤكداً أن فريقه يملك الخبرة الكافية للتعامل مع منافسات البطولة، وتحقيق هدفه، خاصة أن الشباب سبق له الفوز بلقبين سابقين.

أما فيما يتعلق بالمباراة التي أقيمت أمس الأول مع العربي القطري، فأشار إلى أن الشوط الأول سيطر عليه التحفظ من الجانبين، بينما تحرر اللاعبون خلال الفترة الثانية، وارتفع المستوى الفني من الفريقين، مشيراً إلى أن فريقه كان قادراً على الخروج بالتعادل، لو استغل الفرص التي أتيحت له.

وعن مدى إمكانية تأثير الخسارة في معنويات الفريق أوضح، أن النتيجة كانت منذ البداية «تحصيل حاصل»، لأن العناصر الأساسية لم تسافر إلى قطر، وبقيت تتدرب في دبي استعداداً للدوري، مؤكداً أن الهدف من المباراة، هو الاستفادة الفنية بالنسبة للعناصر الشابة.

من ناحية أخرى، تعرض الحارس سالم عبد الله إلى شد عضلي خلال مباراة أمس الأول مع العربي استوجبت تغييره في الشوط الثاني، وإدخال الحارس عبد الله محمد، وأثبتت الكشف الطبية أن الإصابة لا تشكل خطورة، وأنه قادر على المشاركة في المباراة المقبلة أمام الوصل.

ويذكر أن «فرقة الجوارح» استأنفت تدريباتها دون راحة، بسبب ضغط أجندة المسابقات، ورغبة من الجهاز الفني في استعادة التركيز للدوري، حتى يصحح الفريق مسيرته، ويعود إلى النتائج الإيجابية، بعد عثرة الجولة الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا