• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نظمها مركز الشارقة لفن الخط العربي

ورش تشرح فنون التذهيب والمنمنمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

الشارقة (الاتحاد)

نظم مركز الشارقة لفن الخط العربي والزخرفة مؤخراً ورشة ومحاضرة «انتشار الخط العربي في الغرب»، حيث أوضح الخطاط محمد النوري الذي أشرف عليهما، دور الشارقة في تكريم الأساتذة الخطاطين الذين قاموا بنشر الخط العربي في الغرب، وذكر أن الشارقة كرّمت هؤلاء الأساتذة مثل الدكتور عبد الغني العاني والأستاذ الراحل محمد سعيد الصكار والأستاذ حسن المسعود وهم أوائل الأساتذة الذين نشروا الخط العربي في أوروبا، وقدّم النوري شرحاً عن دور الفن الإسلامي ومكانته الكبيرة لدى الغربيين، وحضر هذا النشاط عدد كبير من المهتمين وطلبة المركز، كما نظم المركز محاضرة أخرى بعنوان «منمنمات في فن التذهيب»، تحت إشراف الأستاذ مصعب شامل، حيث قام بشرح فنون التذهيب وفن المنمنمات من القرن الخامس عشر والسادس عشر وتحديداً في الفترة التيمورية، وعلاقتها بالفنون الزخرفية العثمانية، حضرها مجموعة من طلبة مركز الشارقة لفن الخط العربي والزخرفة.

صناعة الحبر

ونظم برنامج «كتاتيب» ورشة «صناعة الحبر عند القدماء وميزاته»، في مسجد الشيخ راشد القاسمي في منطقة دبا الحصن بالشارقة، أشرف عليها الأستاذ أنس الفتّوحي، وتم خلالها توضيح الفروقات بين الأحبار المستخدمة حديثاً والأحبار التي كان يستخدمها الأقدمون، وتوضيح طرق صناعة الحبر قديماً، والتي تتألف غالباً من مواد طبيعية من الفحم والصمغ العربي والخل والعسل، وهذا مايعطي أعمال الأقدمين رونقاً أخاذاً وعمراً مديداً، فهي كلما قدمت ازدادت ألقاً، على عكس الأعمال التي تكتب بأحبار كيميائية والتي غالباً ماتتغير مع مرور الوقت، حضر الورشة عدد من رواد المسجد، وتم توضيح الشرح بتطبيق عبر كتابة أمشاق حروفية بأحبار مختلفة وملوّنة لبيان استمداد كل نوع منها.

الخط العربي

ونظمت «ورشة» لماذا نتعلم الخط العربي«في مسجد عمار بن ياسر في مدينة الذيد بالشارقة، أشرف عليها الأستاذ مصطفى النشوي، وأوضح للحضور أن لتعلم الخط العربي الكثير من المميزات والفوائد متعددة الجوانب، منها الجمالي والروحي والنفسي والعلمي والشرعي والديني، فقد رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الخط الحسن يزيد الحق وضوحاً)) وقال «حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه ويعلمه الكتابة ويزوجه إذا بلغ».وقال علي بن أبي طالب: عليكم بحسن الخط فإنه من مفاتيح الرزق ، وقيل في الخط: الخط مُبلغ الآمال، فهو للفقير مال، وللغني كمال، وللأمير جمال، ويقول أمين الدين ياقوت المستعصمي: الخط هندسة روحانية ظهرت بآلة جسمانية، إن جودت قلمك جودت خطك وشخصك، وإن أهملت قلمك ساء خطك وشخصك، بالإضافة إلى بعض التطبيقات الخطية الجميلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا