• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فلسطينيو الداخل يتظاهرون غداً ضد ممارسات عصابات «تدفيع الثمن» العنصرية

إسرائيل تبحث فرض اعتقالات لمنع المظاهرات داخل الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

كشفت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أمس الأول أنه من المتوقع أن يعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر اجتماعاً بداية الأسبوع الجاري لاتخاذ بعض الإجراءات للحد من المظاهرات في الأقصى التي باتت مثار قلق للشرطة الإسرائيلية. فيما أعلنت القيادات العربية داخل الأراضي المحتلة عام 1948 اعتزامها القيام بتظاهرة حاشدة غداً الإثنين، احتجاجا ًعلى الاعتداءات التي يمارسها المستوطنون ضد الفلسطينيين.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن الإجراءات التي قد تتخذها الحكومة الإسرائيلية قد تشمل إصدار أوامر اعتقال إدارية بحق ناشطين من القدس والحركة الإسلامية في فلسطين 1948. وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي اسحق أهرونوفتيش أصدر أمراً يحظر بموجبه على عناصر الشرطة الإسرائيلية الدخول للحرم القدسي، وذلك في أعقاب المواجهات التي شهدها الأقصى مؤخراً بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين، وبرر أهرونوفتيش هذا الأمر بأن دخولاً كهذا قد يشعل المنطقة بأسرها، وتخرج الأمور عن السيطرة. وكان أهرونوفيتش قد زار الأربعاء الماضي غرفة عمليات الشرطة الإسرائيلية القريبة من المسجد الأقصى، حيث استمع إلى احتجاجات من ضباط الشرطة الإسرائيلية على وجود منطقة ممنوع عليهم دخولها هي «الحرم القدسي».

وردا على ذلك، قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في داخل فلسطين المحتلة عام 1948 «إن الاحتلال الإسرائيلي» واهم إذا ظن أن الأقصى سيبقى وحيدا«مؤكداً أن الفلسطينيين ومعهم الأمة الإسلامية سيدافعون عن الأقصى حتى آخر قطرة دم. إلى ذلك، أقرّت القيادات العربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 ورؤساء السلطات العربية والنواب العرب في البرلمان الإسرائيلي «الكنيسيت» وممثلو الأحزاب والحركات السياسية واللجان الشعبية أمس، في اجتماع للجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، سلسلة خطوات، رداً على الإرهاب التي تمارسه عصابات يهودية تسمى بـ «تدفيع الثمن» التي تقتحم ليلاً القرى والمدن العربية وتعتدي على المقدسات. وأعلنت القيادات العربية، عن تنظيم مظاهرة حاشدة يوم غد الاثنين مع خروج عيد الفصح اليهودي، عند مدخل مدينة أم الفحم كرد على الاعتداء على مسجد أبو بكر الصديق في المدينة ومحاولة إحراقه وكتابة شعارات عنصرية على أحد الجدران (فاتورة تفهيم.. ليرحل العرب).

وأكد المشاركون في الاجتماع أهمية إقامة مظاهرة في أماكن مهمّة، مثل تل أبيب، مشددين على أهمية المقترحات المطروحة، ودعوا إلى اختيار نخبة من المحامين الأكفاء ليتقدموا بمحاكمة تسمى «الإهمال المتعمد» من قبل سلطات الاحتلال وتشجيعها للمتطرفين. إلى ذلك، اعتقل الجيش الإسرائيلي، صباح أمس، سبعة فلسطينيين في حملة دهم في القدس المحتلة ونقلتهم إلى مراكز التحقيق. فيما، منعت الشرطة الإسرائيلية أمس المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام روبرت سري، من دخول كنيسة القيامة للاحتفال بسبت النور، بدعوة من المسيحيين. عبر سري عن امتعاضه من تصرفات قوات الأمن الإسرائيلية. (رام الله- الاتحاد)

مسلحون ينتقدون حملات أمنية للسلطة في نابلس

انتقد عدد من المسلحين، مساء أمس السبت، مواقف عدد من قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في نابلس، مطالبين بوقف المداهمات الليلية لمنازلهم.

وقال مسلحون ملثمون محسوبون على حركة فتح خلال مؤتمر صحفي عقدوه بمخيم بلاطة شرقي نابلس «إننا اليوم جئنا لنقول إلى سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن بأننا معك. وجئنا أيضاً إلى إيصال رسالة واضحة بأننا أبناء حركة فتح الشرفاء.. ونحن لسنا «أصحاب أجندات» أو كما يحاول البعض تشويه صورتنا أمام الرئيس محمود عباس وأمام القيادة الفلسطينية». وانتقد المسلحون ما وصفوه بتصرفات عدد من قادة الأجهزة الأمنية في نابلس والأعمال التي تمارسها بحق عدد من «المناضلين»، مطالبين بوقف المداهمات الليلية لمنازل عدد من «المناضلين» والتي يقوم بها عدد من الأجهزة الأمنية بشكل متكررة، مطالبين الأمن الفلسطيني بأن يعاملهم معاملة «الشرفاء المناضلين» ولم تذكر وكالة «معا» الخاصة التي أوردت النبأ الأسباب التي من أجلها يداهم الأمن الفلسطيني منازل هؤلاء. أو ماهي الأعمال التي يقومون بها. (نابلس- معا)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا