• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حفل تكريم أصحاب الإنجازات الشبابية لعام 2014

الذيد يتوج بكأس التفوق للأندية للمرة الثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

معتصم عبدالله (دبي)

برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة احتفلت الهيئة في مقرها أمس بالفائزين بـ «ملتقى الحصاد السنوي الثامن 2014»، في حضور إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة، وخالد المدفع الأمين العام المساعد، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الهيئة، ورؤساء مجالس إدارات الاتحادات والجمعيات واللجان الرياضية والشبابية ومسؤولين ومدراء من الوزارات والدوائر الحكومية، والشركاء الاستراتيجيين ورؤساء مجالس إدارات الاتحادات والجمعيات واللجان الرياضية والشبابية وموظفي الهيئة وأجهزة الإعلام، بالإضافة إلى جمع من أولياء الأمور وشباب وفتيات المراكز الشبابية.

وجرى خلال الاحتفال تكريم أصحاب الإنجازات الشبابية المحلية والدولية، إضافة إلى الشباب المتميز والفائزين في مسابقة كأس التفوق الثقافي والاجتماعي للأندية لعام 2014، والتي شهدت فوز نادي الذيد بالمركز الأول بجانب حصوله على جائزة معيار الرياضة المجتمعية، ونال نادي الحمرية على المركز الثاني وجائزة معيار الإدارة والتنظيم، وفي المركز الثالث توج الوصل بالإضافة إلى جائزة معيار الإعلام كما تم تكريم نادي سيدات الشارقة ضمن فئات كأس التفوق للأندية في معيار النادي النموذجي، وحصل الدكتور حمود العنزي من نادي الذيد على جائزة فئة المشرف المتميز.

وعلى صعيد المراكز الشبابية، نال مركز فتيات أم القيوين جائزة المركز المتميز للعام 2014، وحصلت سلمى الغفلي على جائزة موظف الإدارة المتميز، وفي فئة الموظف الميداني المتميز في الفئة الإدارية توزعت الجائزة بين عبدالله الخميري منسق أنشطة مركز شباب الغيل، وعبير خالد الدهبلي منسقة أنشطة مركز شباب عجمان، أما في فئة المشرف المتميز فقد توزعت الجائزة أيضاً بين سوزان عبدالعزيز منسقة أنشطة مركز شباب الفجيرة، وبدرية أحمد سالم المشرف الثقافي في مركز فتيات مربح، كما جرى توزيع 17 درعاً على الشباب والفتيات المتميزين من منتسبي المراكز والجمعيات الشبابية.

وعبر الأمين العام للهئة عن سعادته بتزامن التكريم مع احتفال أصحاب الإنجازات الرياضية الذي أقيم مؤخراً، وأضاف «نشعر بالفخر والاعتزاز ونحن نرى نسبة الزيادة المضطردة عاماً بعد آخر في عدد المستفيدين من برامج الهيئة وأنشطتها في المجال الشبابي من أبناء الإمارات، وجميع الأرقام والإحصاءات تؤكد أن قطار العمل الشبابي بالهيئة ماض إلى الأمام بسرعة تتناسب مع رؤية الإمارات حيث نسعى جميعا بأن نكون من أفضل دول العالم بحلول عام 2021، ومن هذا المنطلق لم نكتفي في الهيئة عند هذا الحد بل سعينا لوضع قطاع الشباب الإماراتي حاضرا وبقوة في جميع المحافل الدولية والإقليمية من خلال المشاركة والتفاعل مع الأنشطة والبرامج العالمية على مدار العام.

من جانبه أكد خالد المدفع الأمين العام المساعد أهمية دور الشباب كعنصر فاعل في المجتمع يجب الاهتمام به بطريقة خاصة، تمكنه من التعامل مع مجريات العصر، وقال «سعى من خلال إدارة الأنشطة الشبابية والثقافية لتحقيق الهدف الاستراتيجي الخاص بقطاع الشباب في تنمية وتطوير القطاع الشبابي وفقاً لاحتياجات المجتمع، وهناك برامج ومبادرات طموحة تهدف إلى تفعيل دور الشباب في المجتمع واستثمار طاقاتهم وتعزيز مهاراتهم واهتماماتهم في شتى المجالات وخلق روح الابتكار لديهم لتنشئة جيل يستشرف المستقبل ويسهم بدور فاعل في تعزيز مسيرة التنمية والتقدم التي تشهدها الدولة في ظل توجيهات قيادتنا الرشيدة لتحقيق رؤية الإمارات 2012». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا