• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المدينة تخلصت من الشوائب وتنتظر عمل شبكة النقل

«ريو».. تسابق الزمن قبل افتتاح «الأولمبياد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

ريو دي جانيرو (أ ف ب)

من استاد ماراكانا المجيد إلى الخليج الملوث بمياه الصرف الصحي، سترحب مجموعة خلفيات متنوعة بالرياضيين والمشجعين خلال ألعاب ريو التي تنطلق الجمعة المقبل.

هذه أول مرة تستضيف مدينة من أميركا الجنوبية الألعاب الصيفية، والتحدي أصبح أصعب على البرازيل منذ دخول اقتصادها في ركود عميق.

لكن الخبر السار هو أن جميع الملاعب والقاعات قد انتهى العمل بها، ويبقى مصدر القلق الرئيس ما إذا كانت شبكة النقل جاهزة قبل حفل الافتتاح، حيث بدأت الوفود في الوصول للمشاركة في الحدث العالمي.

ستنقسم المدينة الأكثر شهرة في البرازيل إلى أربعة مراكز خلال الألعاب، هي، المجمع الرئيس وهو المتنزه الأولمبي في منطقة بارا دا تيجوكا الميسورة (غرب)، ويستقبل كرة المضرب، معظم مسابقات السباحة، الجمباز، الجودو والمصارعة، وديودورو، وهو حي متواضع في شمال غرب ريو ليس عادة مقصداً للسياح، سيستقبل منافسات الفروسية، الهوكي على العشب، الرجبي 7 لاعبين والكانوي، وهناك منطقة شاطئ كوباكابانا الشهيرة في جنوب ريو ستستقبل مسابقات القوارب الشراعية، التجديف، السباحة الحرة لمسافات طويلة، والكرة الطائرة الشاطئية، إلى جانب أن بعض الأحداث الساحرة، على غرار حفلي الافتتاح والختام ومسابقات ألعاب القوى، تقام في ملعبين من المنطقة الشمالية: ماراكانا الأسطوري وملعب جواو هافيلانج الذي أطلق عليه اسم الملعب الأولمبي.

وتتوزع مسابقة كرة القدم في مدن عدة سبق أن استضافت نهائيات مونديال 2014، قبل استقبال الجولات النهائية في ماراكانا والملعب الأولمبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا