• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

محمد بن ثعلوب يوجه بعدم إشراكهما ما لم يتعافيا

الإصابة تهدد مشاركة الحوسني والدرمكي في «آسيوية الجودو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تهدد الإصابة مشاركة اللاعبَين خليفة الحوسني وعلي الدرمكي مع المنتخب الوطني للناشئين للجودو في الجولة الثانية لبطولة آسيا للناشئين والشباب للجودو التي تقام غداً وبعد غد.

ويواصل المنتخب تدريباته في مدينة مكاو استعداداً للمشاركة في منافسات الجولة الثانية على الصالة نفسها التي تستضيف البطولة التي تضم 15 دولة هي اليابان التي غابت عن البطولة الأخيرة في هونج كونج، إلى جانب المنتخبات الرئيسية ممثَّلة في كوريا والصين وهونج كونج والهند ومنغوليا وإندونيسيا وغيرها من المنتخبات الآسيوية التي أظهرت تقدماً في المستوى خلال الجولة الأولى الماضية.

وذكر محمد جاسم عضو مجلس إدارة الاتحاد مشرف عام اللعبة رئيس البعثة، أن المنتخب الناشئ في تدريبات مستمرة بواقع خمس ساعات يومياً على فترتين صباحية ومسائية بإشراف المدرب الألماني كريس فاسيلي بجانب أكثر من 300 لاعب ولاعبة من أبطال الجودو في القارة.

وأوضح أن إصابة الكتف عاودت لاعب الفريق الصاعد خليفة الحوسني وهناك محاولات لإشراكه في البطولة بعد موافقة طبيب البعثة، كما تعرض اللاعب علي الدرمكي صاحب فضية آسيا الأخيرة في وزن فوق 100 كجم للإصابة في الحصة التدريبية الأولى ولا يمكن تقدير إمكانية مشاركته في الجولة الافتتاحية للبطولة المقرر لانطلاقتها غداً.

يذكر أن البعثة تضم 7 لاعبين هم: خليفة الحوسني الذي يشارك في وزن تحت 66 كجم، وعلي حسن الدرمكي تحت 100 كجم، ومصبح الشامسي في وزن تحت 60 كجم، وأحمد الحوسني وسلطان الثميري في وزن تحت 55 كجم، وأحمد النقبي في وزن تحت 45 كجم، وفارس العريفي في وزن تحت 50 كجم.

من جانب آخر قال رئيس البعثة: إن محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج على تواصل مستمر مع البعثة منذ وصولها إلى مكاو التي تبعد عن هونج كونج نحو 60 كم بهدف الاطمئنان على سلامة اللاعبين، ووجه رئيس الاتحاد بعدم الزج باللاعبين المصابين إلا بعد التأكد من سلامتهم تماماً بقرار من الجهاز الطبي. حيث ينتظرهم كثير من المشاركات الإقليمية القادمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا