• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«فوركس تايم»: تقلبات السوق تشكل فرصة استثمارية

ارتباط الدرهم بالدولار الأميركي ساهم في تدعيم عملة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكدت فوركس تايم شركة الوساطة العالمية في تداول العملات، أن ارتباط الدرهم الإماراتي بالدولار الأميركي، ساهم في تدعيم عملة الدولة، وتحقيقها مكاسب جيدة أمام العملات الرئيسة، مشيرة إلى أن التقلبات الحالية في سوق العملات، تشكل فرصة استثمارية أمام المتداولين في أسواق العملات للاستفادة من تحركات الأسواق التي تشمل الانخفاض الحاد لأسعار النفط.

وقال جميل أحمد، كبير محللي السوق في «فوركس تايم» إنه وفقاً للتقرير الأخير الصادر عن صندوق النقد الدولي فإن الدولار الأميركي هو من يقود سوق العملات اليوم، مضيفاً أنه بعد انقضاء الربع الأول من العام 2015، سجلت الحصة السوقية لليورو هبوطاً كبيراً مقابل الدولار الأميركي يعتبر الأكبر منذ إطلاق العملة الأوروبية الموحدة في عام 1999. وأكد خلال مائدة مستديرة عقدتها الشركة في دبي أمس، أن تخلي البنك المركزي السويسري عن سياسة تثبيت سعر صرف اليورو أمام الفرنك السويسري ضمن قرار مفاجئ هز الأسواق المالية، إلى جانب برنامج التيسير الكمي من البنك المركزي الأوروبي، والذي سلط الضوء على المقومات التي يتمتع بها الدولار الأميركي، أديا إلى استمرار صعود الدرهم الإماراتي مقابل اليورو، لافتاً إلى أن قوة الدرهم أمام بعض العملات الرئيسة مثل اليورو والجنيه الاسترليني والين الياباني قد يبرز بعض المخاوف من تأثر حجم الاستثمارات الوافدة من هذه الدول إلى الإمارات.

وشدد أحمد علي أن دبي تعتبر أحد أهم مراكز الأعمال في المنطقة نظراً لموقعها الاستراتيجي المتميز، بجانب تواجد أكثر من 190 جنسية مختلفة تقيم على أراضيها، لافتاً إلى أنه انطلاقاً من هذه المكانة التي تتمتع بها دبي، حرصت فوركس تايم على تقديم الرعاية الماسية لـ معرض MENA Forex showالرابع عشر، الذي يعتبر النسخة الخاصة من معارض ومؤتمرات وجوائز التداول الالكتروني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن جهته أكد محمد عمر، نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط في فوركس تايم أن دبي لا تزال تحتل الصدارة كوجهة اقتصادية ومالية ومركز للسفر، ما يعني أن مجال تداول وصرف العملات يلعب دورا مهما في العمليات اليومية لأي مؤسسة تعمل في مجال الاستثمار أو الخدمات أو الأفراد وتتخذ من الإمارة مقرا لها.

وقال إن البنوك مثلت في السابق الوسيلة الوحيدة لتجار التجزئة لدخول أسواق العملات الأجنبية عبر عمليات تحويل ضخمة للعملات، وذلك لأسباب تجارية واستثمارية»، منوهاً إلى أن الحلول التي قدمتها فوركس لعبت دورا محوريا في تغيير قواعد اللعبة حيث أصبح مفهوم صرف العملة جزءا من الحياة اليومية في الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا