• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شيء من سيرته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

إدغار موران، عالم اجتماع وفيلسوف فرنسي يمارس نقداً جذرياً للحضارة ومفاعليها المركبة. اشتهر بنظريته الموسومة بـ (التعقيد - la complexité) واستراتيجية (الفكر المركَّب - la pensée complexe).

ولد في باريس في 1921، درس التاريخ وعلم الاجتماع والاقتصاد والفلسفة، عمل في الصحافة وشغل منصب رئيس بحوث خبير في المركز الوطني للبحوث العلمية (1950 - 19891)، يرأس حالياً «الوكالة الأوروبية للثقافة» في منظمة اليونيسكو، منح الدكتوراه الفخرية من العديد من الجامعات، بيروكيا في العلوم السياسية، وباليرمة في علم النفس، وجنيف في علم الاجتماع، والجامعة الحرة في بروكسل، وجامعة أودنس في الدانمارك، ومن معهد بياجا في لشبونة (البرتغال) ومن مجلس التعليم العالي الأندلسي.

حصل على جائزة شارل فيون الأوروبية للبحوث 1987 وعلى الجائزة الدولية فياريجيو 1989، وعلى ميدالية مجلس النواب لجمهورية إيطاليا (اللجنة العلمية الدولية لمؤسسة بيومانزو)، وعلى جائزة ميديا للثقافة من جمعية الصحفيين الأوروبيين 1992، وعلى جائزة كاتالونيا الدولية 1994.

كرس حياته منذ ثلاثين عاماً في البحث عن منهجية قادرة على تحدي التعقيد الذي يفرض نفسه حالياً ليس على المعرفة العلمية فحسب، بل على مشاكلنا الإنسانية والاجتماعية والسياسية.

أسس وترأس جمعية الفكر المعقد، ومن أهدافها دعم الأشكال المتنوعة للفكر التي تتيح الإجابة على تحدي التعقيد الذي يفرضه العالم والمجتمع والكائن البشري على المعرفة العلمية والفلسفية والسياسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف