• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

"الصحة" تحذر من المكملات الغذائية التي تباع عبر "الإنترنت"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

وام

حذرت وزارة الصحة أفراد المجتمع من استخدام المكملات الغذائية الخاصة بالحمية وإنقاص الوزرن والمقويات الجنسية غير المرخصة وغيرها من الأدوية والمستحضرات التي يروج لها وتباع عبر المواقع الإلكترونية نظرا لما تشكله هذه المستحضرات من أضرار صحية جسيمة على مستخدميها خاصة أن أغلبها غير مسجل بالدولة وغير مسجل عالميا .

وكانت الوزارة رصدت موقعا إلكترونيا يروج لمنتجات عشبية وغذائية لعلاج السمنة مرفقا بالعديد من المنتجات حيث تم ضبطها وإصدار التعاميم الرسمية بشأنها من خلال اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة. وقال الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة انه مع اتساع وانتشار عمليات البيع والشراء عبر المواقع الإلكترونية أو ما يعرف بالتجارة الإلكترونية والتي لم تعد مقتصرة على السلع الإستهلاكية العادية بل دفعت البعض إلى الترويج لبعض المنتجات الطبية والصحية خاصة المكملات الغذائية ومستحضرات التجميل والسيطرة على الوزن والتنحيف والمقويات جنسية وغيرها غير آبهين بما قد تشكله هذه المستحضرات من أضرار صحية جسيمة على مستخدميها خاصة وأن أغلبها غير مسجل بالدولة وعالميا ومن ثم لا يخضع لرقابة وزارة الصحة علاوة على أن الشركات أو الأشخاص المروجين لهذه المنتجات هم خارج الدولة مما يتيح لهم البقاء بعيدا عن أي مسئولية أو ملاحقة قانونية . وأضاف أن الأبحاث التي أجريت في العديد من الدول أثبتت خطورة شراء الأدوية والمستحضرات الصيدلانية عبر الإنترنت ..موضحا أن تقارير منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن ما يزيد عن 90 بالمائة من الأدوية المتداولة على الإنترنت هي أدوية مغشوشة .. مشيرا إلى أن الغش التجاري في هذا المجال لم يعد مقتصرا على أدوية علاج الصلع ومستحضرات تفتيح البشرة وإنقاص الوزن وإنما أصبح إمتد ليشمل أدوية قصور القلب والشرايين والفشل الكلوي والسرطان . وأكد أن الكثير من الأدوية والمستحضرات التي يتم استعمالها بدون وصفة طبية من طبيب مرخص بعد معاينة المريض بصورة مباشرة قد يسبب مشاكل صحية ومنها تعطيل وفشل بعض أجهزة الجسم المختلفة كالكلى والكبد أو أنها تؤثر سلبا على عضلة القلب والشرايين أو تتسبب في أمراض مختلفة .. مشيرا إلى أن الكثير من المستحضرات التي يدعى مروجوها أنها طبيعية وعشبية تحتوي على مواد كيمائية بعضها تم حظر تداوله عالميا . وأكد حرص وزارة الصحة على توفير الرعاية الصحية لأفراد المجتمع والعمل على تحقيق رسالتها الرامية إلى تعزيز صحة الفرد و المجتمع في الدولة وفق السياسات والتشريعات ومن خلال تنظيم وتسجيل ومراقبة كل أصناف المستحضرات الصيدلانية من أدوية تقليدية وعشبية ومكملات غذائية ووسائل طبية وغيرها حيث تخضع عملية التسجيل هذه لإجراءات صارمة من الفحص والتدقيق لضمان مأمونية وسلامة إستخدام هذه الأدوية والمستحضرات بالدولة . وقال الدكتور أمين الأميري أن الوزارة تهيب بالجمهور التعاون معها للقضاء على أي ممارسات ضارة بصحة الفرد والمجتمع وعدم الإنسياق وراء الأساليب الترويجية غير المشروعة .. لافتا إلى أنه على الرغم مما ينطوي عليه شراء المنتجات الدوائية والصحية عبر الإنترنت من مخاطر صحية جسيمة فإنه لا يحمل البائع أي مسؤولية قانونية أو أخلاقية خلافا لشرائه بالطرق الشرعية وقلما تتوصل الجهات المعنية إلى المروجين عبر الانترنت . - حلة - لبي -  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض