• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تكريماً لأساتذة الفن التجريدي

إصدار فني جديد من أقلام الرواد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

الشارقة (الاتحاد)

احتفالاً بالذكرى السنوية الـ 110 لعلامة «مون بلان» الفاخرة، وتقديراً لروحها الريادية في مجالات الفن والابتكار، فقد أصدرت مؤخراً تشكيلة الحرفيين من أقلامها الراقية، والتي تُشيد بأحد أبرز الرسامين وواضعي النظريات الفنية الحديثة في القرن العشرين، وهو الروسي «فاسيلي كاندينسكي» (1886 – 1944). يعد هذا الفنان البارز أحد أهم الأساتذة المؤثرين في الفن التجريدي المعاصر، وينسب له ابتكار واحدة من أول الأعمال الفنية المجرّدة على الإطلاق، حيث لاقت لوحاته الراقية تقديراً منقطع النظر، وتمت دراستها من قبل العديد من أجيال الفنانين، بدءاً من تلامذته في مدرسة «باوهاوس» الفنية، وصولاً إلى رواد الفن التعبيري التجريدي خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وما بعده.

ينبض إصدار «كاندينسكي للحرفيين» برؤيته الريادية مع كل لمسة من تفاصيل تصميم القلم، والمستوحى من رحلته الفنية من موسكو إلى فايمر، ثم باريس، منفذاً في معمل «مون بلان للحرفيين» بأرقى المواد والخامات، على يد نخبة من أساتذة الحرفيين المهرة.

ويأتي تصميم «إصدار الحرفيين» من «مون بلان» لتكريم «كاندينسكي» بالإصدار المحدود «3»، مبرزا نهجه الريادي للفن التجريدي، موشى بغطاء هيكلي من الذهب الأبيض من عيار 18 قيراط، ومزخرف بأشكال هندسية ثلاثية الأبعاد، وخطوط سوداء منحنية مستوحاة من لوحته الفنية الشهيرة (أصفر-أحمر-أزرق) التي أنتجها في (1925)، وتعتبر واحدة من أروع اللوحات المميزة خلال سنواته التي قضاها في مدرسة «باوهاوس». ويستند التصميم فقط إلى الألوان الرئيسة الثلاثة في لوحته، والتي أعيد ابتكارها بحرفية عالية بأحجار كريمة من الأزرق والأصفر والأحمر، وُضعت في الهيكل الذهبي الأبيض لقلم الحبر السائل، عاكساً في أسلوب كتابته نهج الرسام الجريء في توظيف الأشكال الهندسية، وحيث تظهر لمسة رمزية مُرهفة لتراث كاندينسكي الروسي، فالشكل المقبّب للأنبوب المرصّع بصفوف من الألماس البرّاق والياقوت الأزرق الداكن يستحضر رسوماته الأولى في كنيسة موسكو، أما الأحجار الكريمة الملونة التي تزيّن الغطاء والخزان فهي تركز إلى تلك المرحلة المزدهرة من تاريخ روسيا خلال حكم القيصر ألكسندر الثاني.

وتقديراً لهذا المعلم العظيم، يزدان الغطاء بتوقيع «كاندينسكي» مطلي بالورنيش الأسود، في حين يحمل الطرف الذهبي الخالص نقشاً محفوراً لحرف «K» كأحد توقيعاته المشهورة، كما تعتلي أداة الكتابة الثمينة قطعة ألماس مفردة وساطعة من «مون بلان» تزن نحو 0,11 قيراط، وتظهر معلّقة في نصف تجويف من الياقوت، يُحيط بها بأناقة صفّان من الألماس.

وبهذه الحرفية الفنية العالية، يجسد إصدار «مون بلان» للحرفيين تكريماً لـ «كاندينسكي» لكونه فناناً مبادراً وجريئاً، ساهم في تأسيس حركة الفن التجريدي لتصبح مستقبلاً حافزاً لأجيال من الفنانين الشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا