• الجمعة 02 شعبان 1438هـ - 28 أبريل 2017م

تظاهرة في نيروبي تندد بعجز الحكومة

إيطاليا تدرب قوات صومالية لمواجهة متشددي «الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

روما، نيروبي (وكالات)

أكد وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني أمس أن العمل العسكري حتمي في المعركة ضد الإرهاب ويجب فعل المزيد لإنهاء اضطهاد الأقليات الدينية، وقال في مقابلة نشرتها صحيفة «كورييري ديلا سيرا» «إن قوات إيطالية تدرب حاليا القوات المسلحة الصومالية التي تقاتل متشددي حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة»، والتي شنت هجوما على جامعة جاريسا على الحدود الكينية أوقع نحو 150 قتيلا يوم الخميس الماضي.

وقال جنتيلوني: «إن أوروبا تجاهلت طويلا أخطارا تواجهها من جماعات في أجزاء أخرى من العالم وإنها لابد أن تبذل المزيد من الجهد»، وأضاف: «من المحتم أن ينطوي ردنا على الإرهاب على تبعات عسكرية.. هذا يمكن أن يصدم الناس، لكن هذه الجماعات لابد من مواجهتها على مستوى عسكري.. لن أستخدم كلمة قتال من أجل أن أتجنب تصويري على أني صليبي». وتعهد بأن تقاتل إيطاليا في ليبيا كجزء من مهمة دولية، وقال إن الحكومة يمكن أن تبحث أيضا الإسهام مستقبلا في مقاومة جماعات متشددة مثل بوكو حرام في نيجيريا.

إلى ذلك، ندد حوالي مئتي طالب كيني أمس في نيروبي بعجز الحكومة على حماية شعبها في اليوم الثالث من الحداد الوطني الذي اعلن بعد مجزرة الثاني من أبريل في جامعة جاريسا شرق كينيا. وسار الطلاب الذين ارتدى بعضهم الاسود حدادا حتى مقر الرئاسة الكينية في وسط المدينة، وضربوا بأيديهم لدى مرورهم على سيارات صارخين للسائقين «لستم في أمان». وقبل أن يبدأ الموكب في التفرق بعد الظهر تمكنت مجموعة صغيرة من الدخول لتسليم عريضة تطالب خصوصا بتحسين تجهيز قوات الأمن وإنشاء مراكز مراقبة مع شرطيين في حالة تأهب على مدار الساعة.

وأفادت الحكومة الكينية أنها تعتزم تسريع عملية إعادة صوماليين من مخيم «داداب» للاجئين إلى بلادهم بعد هجوم جاريسا. وصنفت السلطات المخيم على أنه موقع لتجنيد «الشباب».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا