• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كييف تتعهد بحماية حقوق الناطقين بالروسية وبإجراء تعديلات دستورية

الانفصاليون يتحدون أوكرانيا ويرفضون تنفيذ اتفاق جنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

أكد الانفصاليون في شرق أوكرانيا أمس تمسكهم بمواقفهم على الرغم من اتفاق جنيف المفاجئ القاضي بتجريدهم من السلاح وإخلاء المباني التي يحتلونها منذ عشرة أيام، متحدين حكومة كييف الموالية لأوروبا. فيما دعا القائم بأعمال الرئيس أولكسندر تورتشينوف والقائم بأعمال رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك في كلمة مشتركة أذاعها التلفزيون إلى الوحدة الوطنية، وحثا الشعب على نبذ العنف، وقالا: «إنهما سيؤيدان إدخال تعديلات على الدستور، ونقل مزيد من الصلاحيات للمجالس المحلية، بما في ذلك الصلاحيات المتعلقة باللغة الرسمية المستخدمة -وهو مطلب رئيس للمتحدثين بالروسية». ويسيطر «الرجال الخضر» المسلحون غامضو الهوية، والذين تقول كييف أنهم عسكريون روس، في حين تقول روسيا إنهم «مجموعات دفاع ذاتي محلية»، على بلدية سلافيانسك التي احتلوها منذ ستة أيام.

وفي تلك المنطقة تحديدا، كبدوا أمس الأول، عشية مباحثات جنيف، القوات المسلحة الأوكرانية هزيمة مهينة باستيلائهم على قافلة دبابات أرسلتها الحكومة الأوكرانية لاستعادة السيطرة على الوضع قبل إعادة بقية الجنود إلى ثكناتهم. وفي «جمهورية دونيتسك» أعلن احد مسؤولي الانفصاليين أمس الأول أنهم لا يعتبرون أنفسهم ملزمين بالاتفاق المبرم في جنيف، والذي لم «يتم التوقيع عليه باسمهم» ويصرون على نيتهم تنظيم استفتاء حول حكم ذاتي.

وقدم القائمان بأعمال الرئيس ورئيس الوزراء في أوكرانيا أمس أقوى تعهد إلى الآن بتعزيز الحقوق الدستورية المتعلقة باستخدام اللغة الروسية في مسعى لتهدئة احتجاجات الانفصاليين.

وصرح دنيس بوشيلين أحد «وزراء» حكومة هذه «الجمهورية» المعلنة من طرف واحد للصحفيين في دونيتسك أن الانفصاليين يوافقون على إخلاء المباني التي يحتلونها كما ينص الاتفاق، لكن على السلطات الأوكرانية الموالية لأوروبا «أولا أن تغادر المباني التي تحتلها بشكل غير شرعي منذ الانقلاب الذي قامت به».

وأضاف أن تطبيق الاتفاق لا يمكن أن يتم «إلا بعد إصلاح دستوري»، مضيفاً أن الانفصاليين يطلبون إدراج «نظام فيدرالي» في الدستور الأوكراني، وهو ما ترفضه الحكومة التي ترى في ذلك إفساحا في المجال أمام تفكيك البلاد وتقترح «لامركزية».

ويرفض الانفصاليون على غرار موسكو الاعتراف بالحكومة الانتقالية التي تشكلت في فبراير بعد التظاهرات الدامية التي أطاحت الرئيس الموالي للروس فيكتور يانوكوفيتش الذي كانت دونيتسك معقله. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا