• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كشف قصة نجاحه مع «فريج»

محمد سعيد حارب بدأ حياته بـ 7000 درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

واجه المخرج الإماراتي الشاب محمد سعيد حارب العديد من الصعوبات حتى وصل إلى حلمه الذي رسمه في مخيلته منذ أن كان صغيراً، وهو أن يصبح صانع مسلسلات رسوم متحركة في دولة الإمارات، فاجتهد كثيراً وسار وراء أهدافه وطموحاته، حتى استطاع تحقيق الحلم مع المسلسل الشهير «فريج»، ويصبح أول صانع عمل كرتوني إماراتي.. مسيرة مهنية شاقة لكنها تكللت بالنجاح حكى عنها حارب أمام مجموعة من طلاب جامعة نيويورك، التي استضافته لإقامة حاضرة بهدف التعليم واكتساب الخبرات.

قسم الفنون

وكشف حارب خلال المحاضرة التي ألقاها، أنه لم يكن متفوقاً بدرجة كبيرة أثناء الدراسة، ولم يكن يعرف الطريق الصحيح الذي يسلكه ويختاره، لكن طموحه قاده لأن يدخل مجال الهندسة المعمارية في بوسطن، بعد أن استشار والده، ورغم استمتاعه كثيراً بالدراسة فيها خصوصاً قسم الرسم، وهناك تعلم أشياء كثيرة وظهرت لديه مواهب عدة منها الشعر وكتابة الأغاني، إلا أن إبداعاته كانت أكبر من ذلك بكثير، خصوصاً في مجال الفنون، فقرر ترك الهندسة المعمارية، والتحق بجامعة لديها قسم الفنون، لكي يصقل إبداعاته في مجالات عدة خاصة بالفنون، وبعدها بفترة استطاع أن يلتحق بالجامعة التي كان يضعها هدفاً نصب عينه، وهي جامعة نورث ويسترن بأمريكا، وتخصص بقسم للفنون، وهناك تعلم الكثير من الأمور منها الرسم وبرامج الفوتوشوب.

مصمم شعارات

وبعدما تخرج في الجامعة، عاد إلى دبي للعمل، حيث بدأ حياته المهنية في مدينة دبي للإعلام كموظف بـ 7000 درهم كمصمم شعارات لمؤسسات وشركات، لكن كان حلمه أكبر بكثير، خصوصاً أنه أيام الجامعة كان لديه مخطط لعمل مسلسل رسوم متحركة عن «الفريج»، الذي استوحى قصتهن من جده وجدته، فاجتهد على كتابة بعض السيناريوهات، ورسم الشخصيات، حتى التقى في أحد الأيام عبد الحميد جمعة رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي، الذي ساعده على فتح العديد من الأبواب لتنفيذ مشروعه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا