• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المرشحون إلى جوائز «قمة مجتمع المعلومات» .. تعريف وتنسيق جهود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

استضافت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في مقرها في دبي اجتماعاً تنسيقياً شاركت فيه العديد من الجهات الحكومية صاحبة المشاريع المرشحة للفوز بجوائز القمة العالمية حول مجتمع المعلومات، والتي سيتم الإعلان عنها خلال حفل يقام في مقر الاتحاد الدولي للاتصالات في العاصمة السويسرية جنيف 26 مايو المقبل.

وهدف الاجتماع إلى تنسيق جهود العمل بين مختلف الجهات الحكومية، من أجل ضمان زيادة تعريف الجمهور بالكيفية، التي يمكن لهم من خلالها التصويت لمشاريع الدولة المرشحة في مختلف فئات الجائزة.

وشهد الاجتماع التنسيقي تحديد الأولويات والنقاط التي سيتم العمل عليها خلال الفترة المقبلة وحتى موعد الإعلان عن المشاريع الفائزة بتاريخ الخامس والعشرين من شهر مايو المقبل، علماً أن باب التصويت سيتم إغلاقه بتاريخ الأول من مايو.

وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «تأسست اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات في الدولة وفق هدف ورؤية استراتيجية تهدف إلى تعزيز مكانة الدولة على المستوى العالمي. وتلعب الهيئة دوراً محورياً في تعريف الجهات الحكومية بأهمية القمة والجوائز التي تمنحها في مختلف المجالات، وكذلك تنسيق الجهود فيما يخص آليات الترشيح لضمان الفوز بأكبر عدد من الجوائز».

وتضم قائمة المشاريع الإماراتية المرشحة: مشروع نظام إدارة المركبات الآلي، من هيئة الطرق والمواصلات ضمن فئة البنية التحتية للمعلومات والاتصالات، ومشروع الكربون الأزرق في أبوظبي من مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية ضمن فئة النفاذ إلى المعلومات والمعرفة، ومركز الابتكار الرقمي من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ضمن فئة بناء القدرات، إلى جانب مشروعين ضمن فئة بناء الثقة والأمن في استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هما مشروع نظم التحقيق الذكية المقدم من قبل وزارة العمل ومشروع تعزيز ثقافة «أمن المعلومات » المقدم من قبل وزارة الداخلية.

ويشارك ضمن فئة تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: الحكومة الإلكترونية كل من مشروع التحول الإلكتروني في وزارة الداخلية، ومشروع مجموعة الإحصاءات الذكية المقدم من قبل مركز دبي للإحصاء ومشروع المزاد الإلكتروني المقدم من قبل الإمارات للمزادات، ومشروع بوابة المقطع الإلكترونية المقدم من قبل شركة أبوظبي للموانئ، ومشروع الخدمات الذكية في الهيئة العامة للشباب والرياضة، ومشروع نظم المعلومات الجغرافية المقدم من قبل المركز الوطني للإحصاء، ومشروع معرض الوظائف الإلكتروني في أبوظبي المقدم من قبل مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، ومشروع الحجز الإلكتروني المقدم من قبل محاكم دبي. وفي فئة تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: التعلم الإلكتروني تشارك وزارة التربية والتعليم في مشروع «أبنائي» و«ملفي»، كما يشارك بنك أبوظبي التجاري في فئة تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: التوظيف الإلكتروني بمبادرة «طموحة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا