• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إنجلترا«الصقور» يوجه ضربة لآمال «السيتزن» في «البريميرليج»

بيليجريني: التحكيم وراء سقوط «سيتي» أمام «بالاس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

لندن (وكالات)

أنهى كريستال بالاس بشكل كبير آمال مانشستر سيتي في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوزه على حامل اللقب 2-1 على ستاد سيلهورست بارك أمس الأول. وبات سيتي بقيادة مدربه مانويل بليجريني في المركز الرابع مبتعداً بفارق تسع نقاط خلف تشيلسي المتصدر، ويبدو الآن في صراع لإنهاء الموسم متقدماً على أرسنال ومانشستر يونايتد. ويتصدر تشيلسي الذي تتبقى له ثماني مباريات «الترتيب برصيد 70 نقطة يليه أرسنال برصيد 63 نقطة، ثم مانشستر يونايتد برصيد 62 نقطة، يليه سيتي برصيد 61 نقطة». ويتبقى لكل فريق من الفرق الثلاثة الأخيرة سبع مباريات.

ودافع بالاس «الذي قدم عرضاً رائعاً»، بشكل قوي ليتصدى لضغط سيتي المبكر قبل أن ينتزع التقدم عن طريق جلين موراي في الدقيقة 34. وسدد موراي من مسافة قريبة بعد ارتداد تسديدة سكوت دان من ساق الحارس جو هارت في اتجاهه. وتم احتساب الهدف على الرغم من مطالبة سيتي بإلغائه بداعي التسلل أثناء تهيئة الكرة، إلا أنه لم يكن هناك أي نقاش حول الهدف الثاني لبالاس الذي جاء عقب مرور ثلاث دقائق على بداية الشوط الثاني. وأسقط فرناندينيو منافسه موراي على بعد 20 متراً من المرمى وسدد جيسون بونشيون الركلة الحرة بقوة لتمر من فوق الحائط إلى داخل شباك هارت. وأعاد يايا توري فريقه سيتي لأجواء اللقاء ثانية بتسديدة قوية عقب مرور 78 دقيقة، إلا أن أصحاب الأرض تمسكوا بنقاط المباراة الثلاث. وأظهر بالاس السبب في حصده 19 نقطة من بين 30 نقطة ممكنة منذ تولي آلان باردو المسؤولية خلفا لنيل وارنوك في بداية شهر يناير الماضي بعد أن كان الفريق يصارع لتجنب الهبوط. وقدم الفريق عرضا دفاعيا قويا واستطاع انتهاز الفرص عند سنحت له. وأعادت تلك المباراة إلى الأذهان المباراة التي حل فيها ليفربول ضيفاً على بالاس قبل 11 شهراً. وكان الضيوف يتقدمون 3-صفر قبل 11 دقيقة على النهاية، إلا أن بالاس أنهى على آمال ليفربول في المنافسة على اللقب بتعادله معه 3-3. وقال بيليجريني: «من الصعب فهم ما حدث، بالطريقة التي لعبنا بها، يجب أن نفوز، الهدف الأول لبالاس الذي سجله موراي جاء من وضع تسلل»، وكلف خطأ الحكم بالإضافة لتسديدة جيدة من جيسون بانشيون من ركلة حرة السيتي الكثير. وأضاف: «ربما نواجه موسماً صعباً.. لكني غير قلق على الإطلاق بشأن مستقبلي مع الفريق».

من جانب آخر، نفى مدرب ليفربول برندن رودجرز صحة التقارير التي تتحدث عن اجتماع أزمة ساخط مع اللاعبين عقب الهزيمة المذلة أمام أرسنال (1-4) السبت الماضي، وذكرت بعض وسائل الإعلام المحلية أن بعض لاعبي ليفربول أبدوا امتعاضهم من مدربهم بعد أن اتهمهم الأخير بأنهم لا يقدمون كل ما لديهم من أجله، وذلك خلال اجتماع أزمة أمس الأول في مركز تمارين الفريق في مليوود. ويبدو ليفربول في طريقه للغياب عن مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد أن أصبح متخلفا بفارق 7 عن نقاط عن المركز الرابع، لكن رودجرز لا يريد التفكير بما حصل السبت أمام أرسنال بل يريد من لاعبيه التركيز على مواجهة بلاكبيرن روفرز (درجة أولى) اليوم في المباراة المعادة بينهما في الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس المحلية.

وأكد رودجرز بأن ما ذكرته وسائل الإعلام حول دخوله في مشادة مع بعض لاعبيه غير صحيح وما حصل في تمارين أمس الأول لم يكن خارجاً عن المألوف بعد أي مباراة لفريقه، مضيفاً: «نحن نعقد الكثير من الاجتماعات هنا (ميلوود) من أجل تحليل ما نقدمه، وما حصل لا يختلف بتاتا عن أي من الاجتماعات الكثيرة التي عقدناها هنا». وواصل: «هذه الاجتماعات ساعدتنا على استعادة توازنا والخروج من البداية السيئة وتحقيق 10 انتصارات من أصل 13 مباراة، لم يكن هناك أي شيء حقا: كان هناك تحليل للأداء، تحليل بخصوص موقعنا ثم تزويد لاعبينا بالمعطيات، مع بقاء سبع مباريات ولقاء الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس، هناك أهداف بإمكاننا أن نحققها من الآن وحتى نهاية الموسم، من المؤسف أن يتم اختراع شيء آخر (في وسائل الإعلام)».

من جهة أخرى، أعلن نادي ويجان المتعثر في دوري الدرجة الأولى إقالة مدربه مالكي ماكاي بعد أربعة أشهر ونصف من توليه المهمة. وتولى ماكاي «43 عاما» المدرب السابق لكارديف سيتي تدريب ويجان في 19 نوفمبر الماضي خلفا لاوفه روسلر. ولكن ماكاي تعرض للإقالة في أعقاب الهزيمة التي مني بها ويجان أمام ضيفه ديربي كاونتي بهدفين نظيفين وهي النتيجة التي أبقت على الفريق في المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق ثماني نقاط عن منطقة الأمان قبل خمس جولات من نهاية الموسم.

من جهته، هبط فريق بلاكبول رسميا من دوري الدرجة الأولى قبل ست جولات من نهاية الموسم. وتأكد هبوط بلاكبول بعد فوز روثيرهام يونايتد على برايتون بهدف نظيف أمس. ويحتل بلاكبول المركز العشرين الأخير في دوري الدرجة الأولى برصيد 24 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا