• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

طواف المغرب الدولي للدراجات الهوائية

«سكاي دايف» يحسم صدارة المرحلة الثالثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

حسن الخميس (المغرب)

تصدر فريق «سكاي دايف دبي» المرحلة الثالثة من طواف المغرب الدولي الذي يضم 26 فريقا من بينهم منتخبات الإمارات وكل من مصر والسعودية وبلجيكا وفرنسا، وتركيا وإريتريا بجانب المنتخب المغربي.

وكسب محترف الفريق البرتغالي ادكربينتو المرحلة الثالثة من مدينة خنيفرة إلى فاس بطول 156 كم، ليتمسك بالصدارة رغم انقلاب دراجته وإصابته بجروح، كما حقق القميص الأحمر المنقط المخصص بنقاط المرتفعات، كما حافظ دراج الفريق المغربي سفيان الهادي على صدارة الترتيب العام للنقاط في أعقاب جولة أمس بحصوله على القميص الأخضر، أما دراج الفريق الروسي فلاديمير يوسف فجاء في المركز الثاني من مرحلة خنيفرة – فاس أمس.

أما على صعيد نتائج منتخبنا الوطني الذي يشارك بستة لاعبين فقد حصل يوسف ميرزا على المركز الخامس في الترتيب العام، ويأمل دراجو الأبيض تحقيق نتائج أفضل خلال المراحل المقبلة للطواف.

وتنطلق صباح اليوم مرحلة «فاس – تازا» لمسافة 158 كم، وهي المرحلة التي يسعى خلالها دراجو «سكاي دايف» للمحافظة على تفوقهم بتحقيق مزيد من النقاط للاقتراب أكثر من صدارة الترتيب النهائي للسباق.

ونقل منصور بوعصيبة رئيس فريق «سكاي دايف” تحيات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي للفريق وأمنياته بتحقيق نتائج طيبة بالمغرب تليق باسم الفريق ومكانته وما يمتلكه من خبرات.

من جانبه أكد حميد محراب المدير الفني للمنتخب رضاه على كل النتائج التي حققها الفريق، وقال إن دراجيه على خبرة كبيرة بمثل هذه المنافسات القوية والمهمة، مشيرا إلى أن الأمل معقود على تحقيق مزيد من النتائج خلال مرحلة اليوم وجميع المراحل المتبقية للطواف.

وتضم بعثة فريق سكاي دايف دبي حميد محراب مديرا فنيا، ومبارك عبدالله الجلاف مديرا للفريق، ومصطفى يزيدي ميكانيكي، ونصر الدين زعبلاوي معالج، و6 دراجين يتقدمهم الدراج المواطن المحترف منصور علي ثاني، والمغربيان عادل جلول، وسفيان الهادي، والتونسي ماهر حسناوي، والروسي فلادمير جوزيف، والبرتغالي ادكربينتو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا