• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في عرس ثقافي يتواصل حتى 25 أبريل الجاري

«الشارقة القرائي» يحلق بالأطفال في فضاءات الترفيه والفائدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

أزهار البياتي (الشارقة)

تواصل شارقة الإمارات احتفالاتها وأعراسها الثقافية لتعود من جديد بدورة سادسة من مهرجانها القرائي المميز للطفل، الذي انطلق بفعاليه المشوقة من 15- 25 أبريل الجاري في مركز اكسبو، معتمدا من خلاله حزمة من البرامج والأنشطة التي تنتصر لأدب الأطفال، كتبهم، ومواهبهم الكامنة، جامعة في مضمونها العام ملامح المتعة الممزوجة بعناصر المعرفة والفائدة.

مرة أخرى يستقطب هذا الحدث اللافت على مستوى المنطقة، كل أنظار العالم إلى محتواه الثقافي والأدبي، ليكون حاضنة لأحدث الأعمال الأدبية والفنية للنخبة من الكتّاب والمؤلفين العرب والأجانب، من هؤلاء المتبحرين في أدب الطفل على وجه الخصوص، بالإضافة لاستعراضه مستجدات دور النشر العربية والعالمية، مع آخر الإصدارات في قصص الأطفال وكتبهم العلمية والمعرفية، والتي جاءت من كل حدب وصوب لتطرح أحدث نتاجها وإبداعاتها للطفل العربي، تصاحبها عدد من الورش الفنية والتدريبية، والتي تساعد بدورها على الارتقاء بقدرات الصغار وتسهم في تطوير مهاراتهم المختلفة.

استثمار الغد

حول أهمية إقامة مهرجان الشارقة القرائي قال أحمد العامري، مدير إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب، من جديد نحتفي وسط ربوع الشارقة بهذا العرس الثقافي المميز على مستوى الشرق الأوسط، باعتبارها عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2014، لنهديه للأطفال في كل مكان، من منطلق إيماننا بأن الطفل هو استثمار الغد وأمل المستقبل، انسجاما مع رؤية القيادة الحكيمة، التي تنادي دوما بالاهتمام بالأطفال، وتنشئتهم على السلوكيات التربوية السليمة، وتسليحهم بالعلوم والأدب والمعارف، ليكونوا مستقبلا ذخرا للوطن والأمة.

ويضيف: نحن وعبر هذه التظاهرة الثقافية المخصصة للطفل، نحاول أن ندخل لعالمه الخاص، ونهتم بكل شؤونه واهتماماته، محققين بعضاً من متطلباته وأفكاره، وملبين شيئا من احتياجاته الفكرية والمعنوية، لنواحي عدة منها التعليم، الثقافة، الموهبة، مع سمات الترفيه والاستمتاع، هادفين لتطويره والارتقاء به نحو آفاق معرفية جديدة، ليختبر مزيدا من التجارب التي تنمي مهارته، وتوسع استيعابه، وتكتشف مواهبه وطاقاته الكامنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا