• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نحو تحقيق الهدف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يوليو 2016

لكل منّا حلم يحلم به، ولكل منّا هدف يطمح إلى تحقيقه، فالهدف هو عبارة عن النتيجة التي نسعى لتحقيقها، وهو الغاية المرجوة من كل عمل نقوم به في حياتنا، فالهدف هو ما يعطي حياتنا معنى ويجعلها أجمل وأسمى بحيث نشعر بأننا نعيش من أجل تلك الأهداف التي نحلم بها، ففي حياتنا لا يوجد عمل دون هدف، فالفرد الذي يعيش حياته دون أهداف يطمح لتحقيقها سيتحوّل إلى آلة تعمل بلا تفكير، وستصبح حياته بلا معنى أو جدوى وعندها سيشعر بأنه يعيش بلا فائدة وسيصبح إنساناً سلبياً في المجتمع.

لا يكفي أن يوجد لدينا الهدف بل يجب أن نسعى إلى تحقيقه، فتحقيق الأهداف ليس بالأمر السهل، فهو يحتاج إلى الكثير من المثابرة والتركيز والسعي المستمر، إذ يجب على المرء أن يسخّر جميع جهوده وطاقاته للوصول إلى هدفه، ولكل فرد في هذا العالم هدف مختلف عن الآخر، فالاختلاف سمة البشر، فالبشر مختلفون عن بعضهم حتى في أهدافهم التي يسعون لتحقيقها، إلا أن هذا الاختلاف بين الأهداف يجعلها مكمّلة لبعضها، لتكون مجموعها الغاية من الحياة.

حتى يستطيع الإنسان تحقيق أهدافه عليه أن يتذكر أن يكون هدفه ضمن الشروط التي تسمح له بتحقيقه.. فيجب أن يكون هذا الهدف مقترناً برضا الله عز وجل، وأن يكون واضحاً وأن يكون منطقياً ومحدداً بوقت معين، فالوقت من أهمّ الأمور التي تتلازم دائماً مع الهدف، حيث إن الهدف لا يمكن تحقيقه من دون أن يكون محدداً بوقت معين، ويجب أن يكون الهدف محدداً بحجم معين حسب استطاعة الشخص، ويجب عدم التخلّي عن الهدف على الرغم من الصعوبات والمعوقات التي تواجه الفرد.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا