• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إنجلترا.. كريستال بالاس ينال من الحلم الأوروبي لإيفرتون

نصري ينقذ «مان سيتي» من السقوط في كمين «القطط السوداء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

منيت آمال مانشستر سيتي في الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بضربة قوية حين تعادل 2-2 مع ضيفه سندرلاند متذيل الترتيب أمس الأول، في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة والعشرين من الدوري. كما خسر إيفرتون 3-2 على أرضه أمام كريستال بالاس في نتيجة مفاجئة ربما تؤثر على فرص الفريق المهزوم في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وفشل سيتي الفائز باللقب في 2012 ووصيف جاره مانشستر يونايتد العام الماضي في تعويض هزيمته 3-2 أمام ليفربول المتصدر يوم الأحد الماضي وظل في المركز الثالث وراء ليفربول المتصدر وتشيلسي صاحب المركز الثاني ولديه مباراة واحدة مؤجلة فقط. وأهدر مانشستر سيتي فرصة ثمينة لتضييق الخناق على ليفربول وتشيلسي. وحصد مانشستر سيتي نقطة واحدة رفعت رصيده إلى 71 في المركز الثالث بفارق أربع نقاط خلف تشيلسي صاحب المركز الثاني وست نقاط خلف ليفربول المتصدر. فيما أهدر سندرلاند فرصة الابتعاد خطوة عن الهبوط المحتمل لدوري الدرجة الأولى، وحصد الفريق نقطة واحدة رفعت رصيده إلى 26 نقطة ليبقى في المركز الأخير.

وبعد الهزيمة في ليفربول أدرك سيتي أن أي شيء أقل من الفوز سيؤثر بشدة على فرصه في نيل اللقب ومرت دقيقتان فقط قبل أن ينجح فرنانديز في منح التقدم لأصحاب الأرض. لكن في غياب لاعب الوسط المؤثر يايا توريه للإصابة افتقد سيتي للحسم، وكان كونور ويكهام مهاجم سندرلاند في المكان المناسب في الدقيقة 73 ليحول تمريرة عرضية إلى داخل الشباك، ويحرز أول أهدافه في الدوري الممتاز منذ 2011.

وانتصر سيتي مرتين فقط في آخر ثماني مباريات ضد سندرلاند الذي تقدم بهدف آخر لويكهام في الدقيقة 83 بتسديدة في شباك الحارس جو هارت. لكن آمال سندرلاند في الظفر بالنقاط الثلاث انهارت، حين فشل حارسه فيتو مانوني في الإمساك بتسديدة سمير نصري لتتحول في شباكه قبل دقيقتين من النهاية.

على ملعب الاتحاد، بدا أن مانشستر سيتي في طريقه ليحقق فوزاً مدوياً عندما تقدم لاعب الوسط البرازيلي فرناندينيو بهدف مبكر للفريق بعد دقيقتين من بداية المباراة. وبالفعل تمكن سيتي من الحفاظ على تقدمه حتى الدقيقة 73، ولكن المهاجم الصاعد كونور ويكهام أدرك التعادل لسندرلاند. وتقمص ويكهام دور البطولة مرة اخرى وخطف الثاني لسندرلاند قبل سبع دقائق من نهاية المباراة. ولكن قبل دقيقتين من نهاية المباراة أنقذ الجناح الفرنسي الدولي سمير نصري فريق مانشستر سيتي من الهزيمة وسجل له هدف التعادل القاتل.

وقال مانويل بليجريني مدرب سيتي لمحطة «سكاي سبورتس» التلفزيونية: «لم نلعب بشكل جيد لكن مباراة ليفربول بقيت في أذهاننا». وأضاف: «لم نقدم ما يكفي لأننا متأخرون وراء ليفربول وتشيلسي في الجدول وكنا بحاجة للنقاط الثلاث.. سنرى في المستقبل ما الذي سيحدث، لكن فرصنا أقل». وقال بليجريني إن فريقه لم يفقد الأمل في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنه مطالب بالفوز بالمباريات الخمس المتبقية إن أراد التتويج بطلاً بعدما تعادل 2-2 على أرضه مع سندرلاند متذيل الترتيب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا