• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فائدة وترفيه بلا حدود في «البرنامج»

«صيف بلادي» يلامس اهتمامات الشباب ويعزز تطلعاتهم في الابتكار والإبداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

حفلت أجندة البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي» في دورته العاشرة التي تقام تحت شعار «صيف ممتع وجيل مبدع»، وتستمر فعالياته حتى 25 أغسطس المقبل، بتنظيم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وبمشاركة مجموعة من الشركاء الداعمين للبرنامج من وزارات ومؤسسات وجهات حكومية وخاصة، بالعديد من الأنشطة والفعاليات التي تجمع بين الفائدة والترفيه، وحرصت اللجنة العليا المنظمة للبرنامج برئاسة خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة على وضع استراتيجية «صيف بلادي» تلامس اهتمامات الشباب وتواكب تطلعاتهم من خلال شموليتها بالجوانب والمجالات كافة ليكون البرنامج المتنفس الأمثل للطبلة والطالبات خلال فترة الإجازة الصيفية والمقصد السنوي لاستثمار الطاقات وشغل أوقات الفراغ، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب وتنمية القدرات وصقل المهارات، وتمكين المشاركين من ممارسة هواياتهم بشكل أكثر متعة وأماناً، إلى جانب تنمية أواصر الصداقة والأخوة بين الشباب من مختلف مناطق الدولة، وحثهم على العمل التطوعي والتعاون والعطاء.

وحرصت اللجنة المنظمة للنشاط الصيفي في مفوضية كشافة دبي على تنوع الأنشطة بما يتناسب مع جميع الفئات العمرية ويرضي ميول المنتسبين من برامج علمية ورياضية وثقافية وترفيهية، وبالإضافة إلى الدورات الكشفية المتخصصة التي تأتي في إطار البرنامج.

ويأتي تنظيم مركز مفوضية كشافة دبي الصيفي للأنشطة والبرامج في من خلال عدد من القادة الكشفيين المنتسبين في المفوضية، والذين يعملون على تهيئة المناخ المناسب من أجل تطبيق كل البرامج وتسلسلها بالشكل المعد له سابقاً.

وتقدم المفوضية باقة من الأنشطة والفعاليات التي تسهم في تعزيز الانتماء وغرس روح الإبداع والمغامرة وحب الوطن، إلى جانب دورات علمية وتثقيفية ورياضية في الحاسب الآلي والدفاع عن النفس والملعب الصابوني والمجسمات الفنية وفن التصوير واستديو الصوت، وبالإضافة إلى الرحلات الترفيهية والعلمية إلى أبرز المعالم السياحية والتراثية في الدولة.

ونظمت المراكز الثقافية التابعة لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة حزمة من الأنشطة والبرامج المتنوعة التي حظيت بمشاركة كبيرة من قِبل الطلبة والطالبات، والتي ركزت على القراءة تماشياً مع مبادرة «2016 عام القراءة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، والرامية إلى ترسيخ ثقافة العلم والمعرفة وتعزيز مهارات الشباب القرائية والكتابية وإثارة شغفهم بالمطالعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا