• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المنتخب يخوض مباراته الثالثة غداً

«الأبيض الصغير» يبصم على شباك راد بـ «ثمانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يوليو 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

حقق منتخبنا الوطني مواليد 2002 فوزه الثاني على التوالي في معسكره الحالي في صربيا على حساب راد الصربي 8 - صفر، ضمن تحضيراته للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى النهائيات عام 2017.

وأشرك عبدالرحمن الحداد مدرب منتخب مواليد 2002 بالفريق الثاني من لاعبي «الأبيض الصغير» في التجربة الودية، لوضع اللاعبين في أجواء المباريات الرسمية، والاطمئنان إلى جاهزية جميع العناصر للمرحلة المقبلة من التصفيات الآسيوية، خصوصاً أن المباراة الأولى التي شهدت تفوق منتخبنا على حساب سبارتاك الصربي بخماسية نظيفة، جسدت درجة الانسجام الكبيرة بين اللاعبين في هذه المرحلة من الإعداد، ضمن الخطة التي وضعها الجهاز الفني لتجهيز مجموعة كبيرة من العناصر الجيدة التي تستطيع خوض المرحلة المقبلة، بحثاً عن أفضل النتائج في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات آسيا.

وأظهر لاعبو منتخب مواليد 2002 حالة كبيرة من الانسجام في الودية الثانية بمعسكر صربيا، ولم يجدوا صعوبة في الإجهاز على الفريق الصربي، بفضل السيطرة التامة التي منحتهم فرصة تسجيل 8 أهداف على مدار الشوطين.

ويتابع لاعبو منتخب 2002 التحضيرات في معسكر صربيا، إلى جانب المحاضرات النظرية من المدرب عبدالرحمن الحداد، وسط معنويات عالية، قبل الانتقال إلى الفترة الثالثة من الإعداد للتصفيات الآسيوية، بعد نهاية المعسكر الحالي.

ويؤدي «الأبيض الصغير» التجربة الثالثة في معسكر صربيا غداً أمام المنتخب الصربي، وتتجدد المواجهة بينهما 31 يوليو الحالي، قبل نهاية المعسكر الحالي، والعودة إلى الدولة، لمتابعة فترة الإعداد المقررة من الجهاز الفني، لضمان وضع جميع اللاعبين في الجاهزية البدنية والفنية، بعد الفترة الأولى من التجمع الداخلي، بمقر اتحاد الكرة في دبي.

ويعزز اهتمام اتحاد الكرة بفرق المراحل السنية، المستقبل المشرق للكرة الإماراتية، ودعم المنتخبات الوطنية المختلفة بالعناصر التي تلبي طموحاتها، وتنجح في التمثيل المشرف للدولة، في المحافل الخارجية، ضمن خطة الفترة المقبلة، إلى جانب أن المنتخبات ثمرة المراكز المنتشرة في 5 مدن بالدولة، والتي تعتبر ترجمة للفوائد الكبيرة والإيجابية التي حققتها المراكز المتخصصة في إعداد وتكوين المواهب الرياضية، في ظل الإقبال الكبير من اللاعبين الصغار على الالتحاق بها، للانخراط في الاختبارات الفنية التي تقودهم إلى صفوف المنتخبات الوطنية.

وتمثل المعسكرات الصيفية للمنتخبات السنية فرصة كبيرة للاحتكاك مع المدارس الكروية المختلفة على مستوى العالم، ما يعزز القدرات الفنية الجيدة للاعبين الصغار، قبل خوض التحدي المرتقب في التصفيات الآسيوية المقبلة، برغبة حصد النتائج الإيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا