• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل 7 متشددين وكابول تؤكد قدرتها على حماية الانتخابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

كابول (وكالات) - قُتل 7 مسلحين من حركة طالبان وجرح 7 آخرون واعتقل 16 بعمليات مشتركة، نفّذتها القوات الأفغانية والقوات الأجنبية خلال يومي أمس وأمس الأول في مناطق مختلفة من البلاد.

سياسيا، أكد مسؤول أفغاني أمس أن القوات الأفغانية ستوفر الأمن للغالبية العظمى من مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي تعتبر اختبارا كبيرا لقدرة تلك القوات بعد انسحاب قوة الحلف الأطلسي.

وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية صادق صديقي للصحفيين في كابول «استنادا إلى تقديراتنا، يمكن توفير الحماية لـ6431 من أصل 6845 مركز اقتراع. وستغطي الخطة 93,96 بالمئة من البلاد».

وذكر المسؤول أن «نحو 414 مركز اقتراع ستبقى مغلقة وهي نسبة صغيرة ولن تؤثر على العملية الانتخابية»، إلا أنه لم يحدد أماكن تلك المراكز.

ومن المقرر أن تنسحب معظم قوات الحلف الأطلسي من أفغانستان بنهاية 2014، ويعتبر إجراء انتخابات رئاسية نزيهة مهما لاستقرار البلاد.

وأثناء انتخابات 2009 بقي أكثر من ألف مركز اقتراع مغلقا وخصوصا في الولايات الجنوبية والشرقية، وشابت الانتخابات مزاعم بالتزوير. وستكون الانتخابات التي ستجري في الخامس من أبريل أول انتقال ديموقراطي للسلطة في البلاد، وتعتبر اختبارا للتدخل الدولي الذي أطاح حكم طالبان في 2001.

كما ستكون اختبارا لقوات الأمن الأفغانية البالغ عددها نحو 350 ألف عنصر والتي تولت مؤخرا جميع المسؤوليات الأمنية في البلاد من قوة الحلف الأطلسي التي تواصل انسحابها.

وقال صديقي «إن التغيير الأكبر هذه المرة هو أن قوات الأمن الأفغانية هي التي ستوفر الأمن للانتخابات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا