• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

استمرار نهب تكريت ورئيس الحكومة يبحث في أربيل تحرير نينوى

العبادي يطالب بالتحضير لمعركة الأنبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن الجيوش في المنطقة لا تستطيع هزيمة تنظيم «داعش» إذا استمر في تجنيد مقاتلين أجانب، بينما أكدت مصادر مسؤولة أن العبادي طالب مجلس محافظة الأنبار ببدء التحضيرات لعملية عسكرية لتحرير المحافظة من سيطرة «داعش»، وسط أنباء عن استمرار فصائل ميليشياوية بنهب وحرق وتدمير المدينة التي أصبحت «أثرا بعد عين». ويتوجه اليوم رئيس الحكومة ووفد عسكري وحكومي إلى أربيل لبحث القضايا العالقة مع الإقليم مع رئيسه مسعود بارزاني، وللتداول في خطة تحرير محافظة نينوى والتنسيق مع قوات البيشمركة للقضاء على «داعش». أكد العبادي في حديث لمجلة «دير شبيجل» الألمانية نشر أمس، أن المشكلة الحقيقية في العراق تكمن في مقاتلي «داعش» الأجانب الذين استقطبهم التنظيم، قائلا «إنهم ملقنون عقائديا يائسون ولا مفر أمامهم»، مشيرا إلى «أن 57% من الدواعش، عراقيون لا يسببون مشاكل، لأنهم يفرون حينما تتدخل القوات العراقية في المدن»، مناقضا تقارير دولية نشرها موقع روسيا اليوم، بأن عدد العراقيين المشاركين مع «داعش» لا يتجاوز 250 شخصا من بين 20 ألفا معظمهم من دول أوروبية وعربية. وأفاد العبادي أنه إذا استمر «داعش» في تجنيد أعداد كبيرة من المقاتلين من بلدان أخرى، فإن أي جيش نظامي في المنطقة لن يستطيع التصدي لهم. من جهة أخرى دعا العبادي مجلس الأنبار باجتماع أمس، لبدء التحضيرات لمعركة تحرير المحافظة، مؤكدا أنه أصدر قراره بانسحاب ميليشيات «الحشد الشعبي» من تكريت. ويبدو أن أعضاء المجلس أبدوا تحفظهم على مشاركة الميليشيات في معركتهم، خوفا من وقوع انتهاكات كما حدث في تكريت. وقال فالح العيساوي نائب رئيس مجلس المحافظة، إن المجلس التقى العبادي في بغداد، وطالبهم بالتحضير والاستعداد لمعركة تحرير الأنبار. وأشار إلى أنه «أكد أنه سيتم إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة خلال الفترة المقبلة للأنبار، فضلا على تسليح أبناء العشائر لزجهم في المعركة». وفي صلاح الدين، قال مصدر محلي بتكريت أمس، إن أعمال السلب والنهب مستمرة في بعض مناطق المدينة من قبل بعض مكونات الميليشيات، رغم قرار العبادي بإخراجها من المدينة. ونقلت وكالة «باسنيوز» عن مصدر محلي أن «مسلحين تابعين لكتائب حزب الله مازالوا يمارسون أعمال الحرق والسلب والنهب في بعض أحياء تكريت»، مضيفا أن «هذه الكتائب ترفض الامتثال لأوامر الحكومة بمغادرة المدينة». وذكر مسؤولون محليون أن الفوضى خلفت مئات المنازل والمتاجر التي نهبت أو أحرقت، وتعرضت المدينة للتدمير الشديد حتى باتت أثرا بعد عين. في غضون ذلك أعلن مكتب العبادي أن الأخير سيتوجه اليوم إلى الإقليم ليبحث مع بارزاني، القضايا العالقة، إضافة إلى خطة تحرير نينوى من «داعش» والتنسيق بين البيشمركة والقوات العراقية. ميدانيا قتل 7 مدنيين في بعقوبة بديالى وأصيب 12 آخرون، بانفجار عبوتين قرب مطعم شعبي. فيما قتل 4 أشخاص وأصيب آخر بهجوم مسلح على محل للحلاقة وسط المقدادية. وقتل مسلحون مجهولون 4 مدنيين فى حوادث متفرقة ببعقوبة وبهرز والمنصورية والعبارة. وفي نينوى قتل 36 من «داعش» بقصف للتحالف الدولي استهدف مواقع التنظيم قرب سايلو الحبوب غرب الموصل. فيما نفذ التحالف الدولي 12 ضربة جوية بالعراق، 5 منها قرب مدينة الموصل، بينما اعتقلت القوات الأمنية 3 متهمين في بابل بعملية أمنية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا